باكستان تغلق مقر الحركة القومية المتحدة

23/08/2016
من هنا كانت البداية كلمات هاتفية من لندن لزعيم الحركة القومية ألطاف حسين لمؤيديه في كراتشي اعتبرتها الحكومة معادية لها ومحرضة فكانت النتيجة هكذا اشتباكات بين قواتها وناشطي الحركة أوقعت قتيلا وعددا من الجرحى وأعمال عنف لم تسلم منها مقار بعض وسائل الإعلام وشغب وحرق وتخريب للممتلكات العامة توج ذلك بإجراءات وصفها البعض القاسية ضد الحركة القومية حيث تم التحفظ على العشرات من ناشطيها وممثليها في البرلمان وأغلقت مقارها في كراتشي إضافة إلى إجراءات أخرى داهمنا 90 مكان ومقررا إعلاميا ومساكن نواب وجدنا كثيرا من المطبوعات والأفلام ضد الدولة وسنطلع الناس على ذلك إذا رغبوا وكل ما قمنا به كان طبقا للقانون ما جرى لحركات القومية لم يكن وليد الساعة فقد سبق اعتقال العشرات من ناشطيها ما دفعها لإقامة خيمة إضراب عن الطعام كإجراء يهدف إلى لفت الانتباه إلى ما تقوم به الحكومة من انتهاكات ضدها حسب قادتها تابعنا وسائل سلمية في التعبير عما يلاقيه ناشطو الحركة القومية من مضايقات واضطهاد وتفرقة وكانوا اضرابنا عن الطعام خطوة رمزية تهدف للفت النظر إلى أعمال قوات الأمن والحكومة الإقليمية والاتحادية ضدنا الحركة القومية تعد القوة الثانية في برلمان إقليم السند بعد حزب الشعب كما تعد القوة الرابعة في البرلمان الوطني في إسلام آباد الحركة القومية ومقرها كراتشي تعد قلعة صلبة ومكون رئيسي من مكونات المجتمع الباكستاني وتعتبر الإجراءات الحكومية ضدها خطا أحمر لها ما بعدها أحمد بركات الجزيرة إسلام أباد