تحديد الجزء المسؤول عن البخل والكرم في المخ

16/08/2016
الكيان الأكثر غموضا وتعقيدا هو الدماغ ليست المرة الأولى التي يجري فيها علماء وأطباء علم الأعصاب دراسات لتحديد مدى تأثير مناطق معينة في الدماغ على سلوكيات الإنسان غالبا ما نشاهد أناسا أكثر عطاءا يهبون للمساعدة يتحمسون لمد يد العون ويصنفون على أنهم أكثر تعاطفا مع الآخرين دراسة بريطانية تثبت أن سخاء وبخل الإنسان يتحكم بهما جزء صغير أمامي من المادة الرمادية في المخ دراسة جامعة أوكسفورد وضعت واحدا وثلاثين متطوعا في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي وطلبت منهم تحديد الرموز التي تشير إلى العطاء أو المكافأة فتمكن باحثوا أوكسفورد وجامعة كولج في لندن من إيجاد الجزء الوحيد من الدماغ الذي ينشط عندما يفكر الإنسان في مساعدة الآخرين اكتشاف واعد يقول الأطباء فمن خلاله يمكن تحسين فهم الطب للأمراض العقلية دراسات لخبراء في جامعة كاليفورنيا وأخرى لعلماء سويسريين أكدت سابقا أن حجم منطقة صغيرة في المخ يعكس مدى بخل المرئي أو كرمه وآثاره الكرم والعطاء عند الناس عادة يقاص بحسب عادات وتقاليد الشعوب وحضاراتها فمثلا معلوم أن من شيم العرب الكرم وحسن الضيافة ولدى الكثيرين ميل إلى الانخراط في السلوكيات الاجتماعية ولكن هذه الدراسة تخلص إلى نتيجة أن هناك فروقات جوهرية بين الأفراد بالنسبة للعطاء قد تجيب على أسئلة من قبيل كيف ولماذا يساعد الأشخاص غيرهم