روسيا تؤيد المجلس السياسي لصالح والحوثي

15/08/2016
بحضور القائمين بأعمال سفيري روسيا وإيران وسفير النظام السوري ومندوبين عن الأمم المتحدة يفرض الحوثيون وصالح مجلسهم السياسي في صنعاء احتفى الحليفان في القصر الجمهوري بالعاصمة بمراسم ما سمياه تسليم واستلام السلطة بين اللجنة الثورية العليا للحوثيين والمجلس السياسي الأعلى الذي شكل مناصفة بين الحوثيين وصالح وبمشاركة وحضور قادة ومسؤولين يمنيين بينهم رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس القضاء الأعلى تطور جديد على الساحة اليمنية يراه مراقبون نسفا لجهود أممية عملت على إعادة الاستقرار لليمن وتأييد الحكومة الشرعية فيه روسيا أعلنت على لسان القائم بأعمال سفارتها في العاصمة صنعاء تأييدها للمجلس السياسي الذي أعلنه الرئيس المخلوع علي صالح والحوثيون روسيا أيدت ولا تزال كل الجهود من بينهم إنشاء المجلس السياسي الأعلى كل الجهود الرامية إلى إيجاد تسوية سلمية وسياسية في اليمن ما يسمى المجلس السياسي الأعلى كانا قد أدى اليمين خلال اجتماع تقول الحكومة الشرعية في البلاد إنه غير دستوري ويزيد الأزمة في البلاد حال الاعتراف به التدخل الخارجي في اليمن بدى واضحا للعيان وخاصة من الطرف الروسي رغم دأب موسكو على إعلان تأييد هذه الحكومة الشرعية في اليمن مراقبون يرون أن التطور الأخير في الموقف الروسي سيزيد الصراع في اليمن وأن رفض موسكو قرارا من مجلس الأمن يدعو وفد الحوثي وصالح للتعاون مع المبعوث الدولي في مفاوضات الكويت مطلع الشهر الجاري حدا بالحوثيين للتشدد في تلك المفاوضات التي لم تسفر إلا عن استمرار للأزمة دون حل ويخشى المتابعون للأوضاع اليمنية إذا تم الاعتراف بالمجلس السياسي أن يكون ذلك مقدمة لفصل المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون عن بقية البلاد أو أن يؤدي إلى مزيد من الانقسام الأممي بشأن اليمن مما قد يحيل البلاد إلى وضع غير بعيد عن ساحة أخرى دامية