عـاجـل: خلية الإعلام الأمني العراقي: القوات الأميركية المنسحبة من سوريا لم تحصل على موافقة للبقاء في العراق

مشهد عربي صادم في البطالة والتسرب المدرسي

12/08/2016
مشهد عربي صادم ليس بحاضره فقط بل كذلك بمستقبل مجهول أفق معدل البطالة بين الشباب العربي الأعلى عالميا ناهيك عن أن جيلا عربيا بالملايين غدا ولسنوات متتالية خارج أسوار المدارس ناقوس خطر قرعه صندوق الأمم المتحدة للسكان من خلال بيان صدر عنه بمناسبة اليوم العالمي للشباب تقول المؤسسة الإنمائية الدولية التي تعنى بالأطفال والنساء والشباب إن أكثر من ثلاثة عشر مليون طفل عربي خارج المدارس خصوصا في البلاد المتضررة من الحروب سلط الصندوق بالتوازي الضوء على البطالة المتفشية بين الشباب إذ وصلت إلى ثمانية وعشرين في المائة في المشرق وأكثر من ثلاثين في المائة في المغرب العربي شملت البطالة أكثر من أربعين في المائة من الشابات العربيات نذر تحول اجتماعي واقتصادي يؤثر في التركيبات السكانية في المناطق التي تشهد حروبا فضلا عن تلك التي تعاني تبعات الحروب وهي أكثر من عشرة بلدان على حد وصف التقرير دعا الصندوق إزاء هذا الواقع الماثل الحكومات العربية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة تركز على الاستثمار في النظم الصحية المستندة على حقوق الإنسان وتعزيز التأمين الصحي الشامل وتوفير خدمات الصحة الإنجابية ووسائل تنظيم الأسرة والحد من الأمراض غير المعدية وفيروس نقص المناعة المكتسب الإيدز يزاد المشهد قتامة في دول عربية ترزح تحت نير الصراعات الدامية اليمن وليبيا والعراق وخاصة سوريا ذلك البلد الذي آفاق من وعود رسمية زائفة بالحديث عن مستقبل مشرق آفاق على أجيال من الأطفال في مهب الأمية والضياع ونيران لم ترحمهم كانت وطأة البطالة وقودا للثورات العربية التي خرج فيها الشباب احتجاجا على فشل معالجة الحكومات للواقع المتردي وتعثر الإصلاح واستشراء الفساد الذي أتى على مسيرة التطوير وانتهى بفشل إدارة هذه المسألة الكبرى التي شكلت لدى جميع الأمم مقياس التطور والتحضر يدل هذا المشهد على حالي جيل ينمو كل يوم في هذه البيئة القاحلة التي تفتقر إلى أدنى متطلبات المعيشة لعل أهمها غياب التعليم وإذا استمر نزيف التعليمي لملايين الأطفال العرب دون أن تأخذ الدول العربية والمنظمات الدولية على محمل الجد معالجة ظروفهم فعلى مجتمعاتهم عامة المجتمع الدولي أن تتوقع مختلف المخاطر التي ستنجم عن ذلك المشهد