هيكلة الجيش.. أبرز الملفات الثقيلة في تركيا

28/07/2016
في ظروف غير عادية انعقد مجلس الشورى العسكري الأعلى التركي هذا العام للمرة الأولى يلتئم المجلس في مقر رئاسة الوزراء في العاصمة أنقرة بدل الغرفة السرية في مبنى رئاسة الأركان يجلس وزير الدفاع التركي فكري إشارتك إلى جانب رئيس هيئة الأركان وأرفع جنرالات الجيش وإن حمل ذلك دلالة فهي أن تركيا مقبلة على عهد جديد بعد المحاولة الانقلابية في الخامس عشر من يوليو تموز الجاري عهد سيشهد بلا ريب تقليصا لهيمنة المؤسسة العسكرية لصالح الحكومة المدنية فلم يبرح ذاكرة حكام تركيا بعد أن من حاول الانقلاب عليهم هم جزء من المؤسسة العسكرية في حين أن أجهزة أمنية تتبع الحكومة إلى جانب الشارع التركي هما من درأ عنها شر الانقلاب إعادة هيكلة الجيش أبرز الملفات الثقيلة على طاولة اجتماع مجلس الشورى العسكري برئاسة رئيس الوزراء بن علي يلدرم حيث ستعلن لائحة تشمل حركة الترقيات والتعيينات الجديدة داخل الجيش وكذلك من سيحالون إلى التقاعد ويأتي اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة غداة الإعلان رسميا عن عملية تطهير على نطاق واسع في قيادة الجيش مع إقالة مائة وتسعة وأربعين جنرالا وأدميرالا يشتبه في ضلوعهم في محاولة الانقلاب كذلك استبعاد نحو ألف ومائة ضابط لانعدام الأهلية وقبل ساعات على بدء الاجتماع أعلن اثنان من أهم الجنرالات استقالتيهما وهما قائد جيش البر إحسان أيار وقائد التدريب والعقيدة الجنرال كميل باش أوغلو فهل ثمة غضب بدأ يتصاعد بعد أيام من الصمت داخل المؤسسة العسكرية التركية احتجاجا على عمليات تطهير طالت الآلاف داخل الجيش التركي ثاني اكبر جيوش النيتو عددا وفي خضم حملتها ضد ما تعرفه الحكومة التركية بالكيان الموازي بزعامة المعارض فتح الله غولن قال وزير العدل التركي أن غولن المقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية قد يغادر الولايات المتحدة إلى بلد آخر وذكر مصر وجه محتملة لغولن ردت القاهرة بأن المعارض التركي لم يقدم إلى الآن طلب باللجوء إليها لكنها ستدرس منحه حق اللجوء السياسي إذا تقدم به