أوباما: الحزب الديمقراطي سيقود كلينتون للفوز بالرئاسة

28/07/2016
سلم الرئيس باراك أوباما راية الحزب الديمقراطي إلى هيلاري كلينتون داعيا عموم الأمريكيين إلى انتخابها رئيسة في خطاب وداع دافع فيه عن أمريكا التي لا تسلم زمامها للخوف والكراهية والانقسام كما دافع عن إنجازاته وعن كفاءة كلينتون لاستكمال ما عجز عن تنفيذه لامتلاكها كما قال كل ما يفتقر إليه منافسها دونالد ترامب وفي مقدمة ذلك الخطة والخبرة إذا كنتم قلقين على أمنكم وأمن أسركم في هذا العالم الخطر إذن فالخيار واضح هيلاري كلينتون فهي تحظى باحترام حول العالم ولديها الخبرة والقدرة على تقدير الأمور لمواجهة خطر الإرهاب دون استعادة أساليب التعذيب أو حظر دين كامل من دخول البلاد سم كين المرشح الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس الذي اختير لاستمالة المعتدلين داخل الحزب وخارجه وضف مهارته باعتباره محاميا لإقناع الأمريكيين بمنح ثقتهم لكلينتون وليس لترامب في حين حضر الملياردير المستقل والنافذ مايكل بلومبيرغ لاستمالة المستقلين من الأمريكيين عبر خطاب وصف بأنه الأعنف ضد ترامب مهما كانت خلافاتنا فقد جئت إلى هنا للقول إنه يجب علينا أن نضعها جانبا من أجل مصلحة بلادنا يجب أن نتوحد حول المرشحة التي يمكنها أن تهزم ديما غوغين لا يقتصر التناقض بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري على البرامج الانتخابية فحسب فالمؤسسة الحزبية الديمقراطية استنفرت طاقاتها وقياداتها وجماهيرها لدعم مرشحة الحزب فخاطبت الأمريكيين عبر رسائل مدروسة وقوية لتأكيد الثقة في نهج أوباما وخليفته المحتملة ومن الواضح أن الحزب الديمقراطي قد ألقى بكل ثقله على مدى الأيام الثلاثة الماضية من مؤتمره العام في محاولة لإيصال أول مرأة بالرئاسة في البيت الأبيض كما وصل سابقا أول رئيس أسود مراد هاشم للجزيرة من مؤتمر الحزب الديمقراطي فيلادلفيا