أوضاع مأساوية للنازحين بعامرية الفلوجة

20/07/2016
تحت أشعة الشمس الحارقة تجلس اسر معظمها من محافظة الأنبار لتقضي حاجة يومها بمخيمات النازحين في عامرية الفلوجة ما زاد من مرارة العيش درجات الحرارة التي يتوقع أن تتجاوز الخمسين خلال الأيام المقبلة بحسب السلطات ورغم أن القوات العراقية تمكنت من استعادة مناطق نزح عنها أهلها فإنهم حتى الآن لا يجرؤون أو لا يسمح لهم بالعودة إليها بحجة عدم تطهيرها من مخلفات الحرب خاصة العبوات الناسفة والألغام ولكن كثير منهم لا يزال يطالب بالعودة مهما كانت الظروف فهم يعتبرون العيش بمناطق مدمرة أفضل بكثير من وضعهم الحالي إلى تكريت عاد النازحون ليعيشوا فوق أنقاض بيوتهم المدمرة منذ ما يقارب العام حياتهم هذه ليست أفضل حالا من ظروف المخيمات فمساكنهم لم ترمم ولم ينالوا شيئا من التعويضات في الحكومة يتطلع هؤلاء إلى ما سيتمخض عنه مؤتمر واشنطن المخصص لدعم نازحي العراق والذي تحضره ألمانيا وكندا واليابان ودول أخرى وقد طالبت الأمم المتحدة دول العالم بالمساهمة في جمع أكثر من 800 مليار دولار لمساعدة النازحين