يلدرم يشبّه الانقلابيين بجنود بشار الأسد

18/07/2016
محاسبة الانقلابيين على كل قطرة دم سالت بهذه الكلمات اختصر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم من قال إنها سياسة تطهير ستنتهجها الحكومة التركية ضد مدبري محاولة الانقلاب إطلاق النار على المدنيين لم يقوم به سوى الأسد في سوريا أنا اخجل من مقارنة الجيش التركي المجيد ببشار الأسد القاتل إن من قام بإطلاق النار على المدنيين هي عصابات الإرهاب التي استطاعت التسلل إلى الجيش التركي ولهذا وعيد وأطلب من مواطنينا عدم اتهام الجيش وقوات الأمن بشكل جماعي لأنها قرة عين وصمام الأمان في تركيا من أبرز الوجوه التي ألقي القبض عليها خلال الساعات القليلة الماضية اللواء جوكان الذي قاد الهجوم الجوي على مقر إقامة الرئيس التركي في مدينة مارماريس ليلة الخامس عشر من يوليو تموز يقول الرئيس التركي إن عمليات قواته الأمنية تلك خطوات ضرورية للقضاء على فيروس التآمر والشقاق حسب وصف أردوغان بل إن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو قال إن أي انتقاد للخطوات القانونية ضد مدبري محاولة الانقلاب يعادل دعمها ولمواجهة أي نقص قد تعانيه مؤسسات الدولة التركية فقد قررت الحكومة إلغاء جميع إجازات موظفي القطاع العام البالغ عددهم ثلاثة ملايين موظف وأمرت من كان في إجازة حاليا بالعودة إلى وظائفهم بأسرع ما يمكن كما منعت سفر أي موظف دون إذن رسمي إلى قاعدة إنجرليك انتقلت الأضواء بعد أيام من محاولة الانقلاب قوة من الأمن التركي أجرت تفتيشا في مقر قيادة طائرات الإمداد بالوقود في القاعدة الواقعة على الحدود مع سوريا والتي قيل إنها مثلت بؤرة حيوية للدعم اللوجستي في مخطط الانقلاب فقد أشارت تقارير إلى أن طائرتين أقلعتا من قاعدة إنجرليك لتزويد طائرات حربية للانقلابيين بالوقود أثناء المحاولة الانقلابية في غضون ذلك نشر جزء من محضر التحقيق مع قائد القوات الجوية التركية السابق ازين أوزتورك ينفي فيه أي علاقة له بالمحاولة الانقلابية ليلة الجمعة الماضية لست أنا من دبر وقادة الانقلاب العسكري ولا أدري من قام بذلك بحسب خبرتي أعتقد أن الكيان الموازي هو من نفذ هذه المحاولة لكن لا يمكنني أن احدد من خطط ونفذ المحاولة داخل القوات المسلحة تواصل تركيا حملتها الأمنية في الداخل ضد كل من دبر وشارك في محاولة انقلاب الخامس عشر من يوليو لكن أعينن الأتراك مصوبة نحو واشنطن حيث تنتظر انقرة ردا أميركيا بشأن تسليم عبد الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب