وزير الخارجية المصري يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي

10/07/2016
زيارة سامح شكري إلى إسرائيل تكتسب أهميتها من كونها الأولى لوزير الخارجية المصري منذ عام ألفين وسبعة الزيارات التي التقى خلالها رئيس الوزراء نتنياهو تأتي في أعقاب مبادرة الرئيس المصري لقيادة العملية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وهو ما جعل نتنياهو يعبر عن سروره بالزيارة عدوكم ويست ورحب بمبادرة الرئيس السيسي وأدعو الفلسطينيين مجددا إلى اعتماد المثال الشجاع الذي خطط مصر والأردن والانضمام إلينا في مفاوضات مباشرة باعتبارها الطريقة الوحيدة التي نستطيع من خلالها معالجة القضايا العالقة بيننا باباجان ضد توستي سلوشنز رؤية حل الدولتين ليست وهما مبادرات وأفكارهم كثيرة تم طرحها من أجل تحويل ذلك إلى واقع عملي وبشكل خاص مبادرة السلام العربية وتحقيق هذه الرؤية تستدعي حسن النوايا وخطوات حقيقية لبناء الثقة وأؤكد أن مصر وبالتزام قيادتها تدعم الحل الشامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي من أجل السلام والاستقرار في الشرق الأوسط الزيارة تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين القاهرة وتل أبيب وتكشف عن مدى التقارب الذي شهدته هذه العلاقة في عهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ففضلا عن القضية الفلسطينية وتسويتها التي كانت في صدارة التصريحات وصلت شكري إلى ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلي مسبوقا بتلميحات تمهد لزيارة محتملة قد يقوم بها نتنياهو إلى القاهرة في إطار تعزيز العلاقات بين الجانبين وكان سكني قبل أسبوعين من ذلك قد زار رام الله والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسط تقولات عن قمة ثلاثية قد تجمعوا نتنياهو عباس برعاية السيسي وجاءت زيارته لإسرائيل بعد اتصالات سرية نشطة فيها مبعوث خاص من نتنياهو تردد على زيارة القاهرة أخيرا التحولات في العلاقات الثنائية تمهد كما يبدو لمتغيرات واسعة في تشكيلة الشرق الأوسط وهذا التقدم بين مصر وإسرائيل يمهد بدوره لعلاقات متجددة بين تل أبيب وعواصم عربية أخرى تجمعها المصالح وليد العمري الجزيرة القدس الغربية