المعارضة تستعيد كَنسبّا وتلالا إستراتيجية باللاذقية

01/07/2016
كلسبة وقلعة الشلف وتلتها وتلة الشيخ يوسف إضافة إلى مواقع أخرى في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي هي المواقع التي أعلنت المعارضة المسلحة السيطرة عليها بعد معارك مع قوات النظام السوري ومليشيات موالية له المعارضة المسلحة قالت أيضا إنها قتلت وأسرت أفرادا من قوات النظام واستولت على أسلحة وذخائر خلال هذه المعارك بين وتعد بلدة كلسبة أعلى موقع في جبل الأكراد وهي تلة تكشف مواقع وطرقا هامة في محيطها وخاصة مدينة السلمى التي كانت أكبر معاقل المعارضة قبل سيطرة القوات النظامية عليها في وقت سابق وتشكل السيطرة على هذه القرى والبلدات المرحلة الثانية من معركة أطلقت عليها المعارضة المسلحة إسنا معركة اليرموك بهدف استعادة سيطرتها على مناطق كثيرة في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية وكانت المرحلة الأولى من معركة اليرموك هاده قد أفضت إلى سيطرة المعارضة على تلة رشا وأرض الوطأة والمازغلي ومناطق أخرى في جبلي الأكراد والتركمان وعورة هذه المناطق تجعل معارك السيطرة عليها أو استعادتها صعبة كما أن اتصالها بمناطق سيطرة المعارضة في ريف إدلب الغربي من جهة ومعاقل النظام السوري في اللاذقية وطرطوس من جهة أخرى أكسبها أهمية مضاعفة لكلا الطرفين المتقاتلين فضلا عن وجود قاعدتين هامتين لروسيا الحليف الفعال لقوات النظام ويقول مراقبون إن استمرار تقدم المعارضة في ريفي حلب الجنوبي واللاذقية الشمالي بالوتيرة ذاتها قد يعيد الواقع الميداني إلى ما كان عليه قبل التدخل الروسي منذ أشهر وهو ما قد يعني أيضا إعادة التوازن إلى طرفي الصراع من الناحيتين العسكرية والسياسية