عـاجـل: الأمن اللبناني: إصابة 17 من قوات الأمن خلال قيامهم بمهامهم اليوم في وسط بيروت ومناطق أخرى

تونسيون ينتقدون شراكة بلادهم مع الاتحاد الأوروبي

30/06/2016
عريقة ضاربة بجذورها في أعماق التاريخ وأواصر الجغرافيا إنها العلاقة بين تونس والاتحاد يمثلوا طيفا واسعا من دول القارة العجوز سم الإتحاد الأوروبي وتوجهه نحو الدول التي تقع في محيطه الحيوي سياسة الجوار الأوروبي ووضع لها سيغا شراكة جسدتها اتفاقيات اتخذت من إعلان برشلونة الأورو متوسطي لعام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين أساسا لها عرفت تلك السنة ميلاد اتفاق الشراكة التونسية مع الاتحاد الأوروبي هو شريكها التجاري الأول بهيمنته على خمسة وسبعين بالمئة من صادرات البلاد وخمسة وستين بالمائة من وارداتها أما لهذه الشراكة أن تكون متكافئة بين بلدين يتلمسوا خطواته الهشة على طريق النمو وعملاق نيوسم بثلاثين بالمائة من حجم الاقتصاد العالمي يقول الأوروبيون إنهم لم يقصر في حق تونس واقتصادها في سياق الشراكة معها هم قدموا لها قرابة 500 ألف يورو خصوصا ستون بالمائة منها لدعم ميزانية البلاد مباشرة ولم يدخلوا عليها ببرامج التأهيل والإصلاح الهيكلي تمهيدا لما يقولون إنها مرحلة انفتاح كاميل ومناطق تجارة حرة والسماوات المفتوحة يندمجوا من خلالها التونسيون أكثر في دورة الاقتصاد العالمي مسار يراه منتقدوه بعين مختلفة تماما يستند هؤلاء إلى تقرير للبنك الدولي جاء فيه أن اتفاق الشراكة هذا دمر خمسين بالمائة من النسيج الاقتصادي التونسي خاصة في قطاعات النسيج والجلود والأحذية وتضيف تقارير أخرى أن تونس تكبدت بين عامي ألف وتسعمائة وثمانية وتسعين وألفين وعشرة في سياق شراكتها مع الأوروبيين خسائر قدرت بثلاثة عشر مليار دولار ليبلغ عجز ميزان التبادل التجاري معهم في بعض المراحل ما لا يقل عن خمسة مليارات دولار نتائجه تعود في جزء منها لتفكيك منظومة الجمركية كانت تحمي الصناعات المحلية ولي بونا شاسعا بين قدرات الطرفين خبرة وجودة وتوزيعا نتائج أطلقت موجة انتقادات صدرت عن خبراء وأطراف الاجتماعية يتقدمها الاتحاد العام التونسي للشغل وأخرى حزبية وجدت في الإتفاق حرب ناعمة على مكاسب البلاد وإغراق لها في التبعية للمصالح الأوروبية على أن الجميع يعترف أنه ليس من السهل على تونس أن تتنصل من تعهداتها الدولية لكن بوسعها أن تراجع اتفاقياتها وتعديلها لتكون أكثر إنصافا لمصالحها كان ذلك من بين المطالب التي رفعتها الثورة التونسية في سياق متاعب اقتصادية يقول الاتحاد الأوروبي وإنه وعندها تماما معربا تكرارا عن دعمه للانتقال الديمقراطي في تونس موقف ترجمة مساعدات تضاعفت لتصل إلى 200 مليون يورو سنويا ومقترحات بمراجعات وتجديد اتفاق الشراكة بإطلاق نقاش عميق وواسع بشأن مسيرتها والأفق الذي ينتظرها يرى الاتحاد الأوروبي أن ساعة منطقة تجارية حرة مع تونس قد دقت بينما تكافح وتونس لتستعيد شيئا من عافيتها الأمنية والاقتصادية لعلها تتبين الأبيض من الأسود في خياراتها المستقبلية الكبرى والشراكة مع الأوروبيين واحد من بين أهمها