اليوم الوطني لصحة الأقدام في فرنسا

29/06/2016
تمشي الهوينى أو على عجل ففي الحالتين لولا صحة الأقدام ما سعى ساعي ولا سار سائر ففي الظروف العادية يخطو كل شخص آلاف الخطى ومع ذلك فالإقدام وهي الأعضاء التي تلقى أقل اهتمام صحي من صاحبها في اليوم الوطني لصحة الأقدام في فرنسا يعمل خبراء صحة الأقدام على استقطاب المارة ويستسلم هؤلاء لهؤلاء لتفرص الأقدام وطبيعة الأحذية إثنان وستون في المائة من الفرنسيين يعانون آلاما في أقدامهم ونصف هؤلاء يجب عليهم زيارة خبير صحي وهنا مناسبة ينال فيها كل مشتكين حظه من النصائح النصائح هنا نقدمها حسب الشخص فكل شخص يختلف عن الآخر وهناك من تختلف قدمه اليمنى عن اليسرى ومشاكل هذه تختلف عن مشاكل تلك لكن هناك نصائح عامة ولاسيما للعناية بالقدم وأدناها تقليم الاضفار بانتظام توني جاء يفحص قدميه ويستفيد من نصائح يحتاجها لتدريب الأطفال لاسيما وأنه مدرب كرة قدم ثم إن أقدام الأطفال تنمو مثل زرع وتحتاج إلى رعاية حتى تستوي السيقان عليها ادرب الأطفال عادة وقد سبق واستعنت بخبراء صحة الأقدام وبدا لي أن بعض الأطفال يلبسون أحذية ضيقة إذا لابسها طويلا قد يسبب ذلك تشوهات في النمو الأحذية قد تكون أصل الداء أو الإرهاق الذي قد يمتد إلى بقية الأطراف السفلى ولا عجب فهي مربط القدم ومركبها فكرة صناعة احذيتنا تستلزم ان يكون الحذاء طيع ومرن ليأخذ شكل القدم وهذا يريح الأصابع إذن لا شيء أفضل من الساعة والاتساع يستوي في ذلك الكبار والصغار يعتني المهملون بأحذيتهم أكثر من أقدامهم خبراء صحة القدام في فرنسا يدقون ناقوس الخطر ويقولون الجوهر أولى بالعناية من المظهر وصحة القدم أولى من أناقة الحذاء عياش دراجي الجزيرة باريس