الجيش العراقي يواصل عمليته العسكرية بالموصل

23/06/2016
هنا على الضفة الشرقية لنهر دجلة يواصل الجيش العراقي عمليته الرامية إلى السيطرة على جميع هذه القرى الواقعة جنوب غربي مخمور بمحاذاة النهر لكنه ومنذ أشهر لم يتمكن من تحقيق كامل هدفه هذا فمقاتلو تنظيم الدولة مازالوا يسيطرون على قرى عديدة أهمها الجزء الأكبر من قريتي الحاج علي والخالدية وغيرهما القرى الباقية حوالي خمس ست قرى تابعه لقرية الحاج علي أما باتجاه الجنوب كم قرية تابعة القاطع السبعاوي وهاي القرى طبعا فارغه يعني باعتبار عسكرا ساقطه يعني إحنا مسيطرين عليهن سيطرة تامة بس إحنا هدفنا هدفنا قاعدة القياره الجوي إذن قاعدة القيارة هي الهدف وقرية مهانة هي واحدة من القرى التي دخلها الجيش العراقي قبل أيام ليمهد طريقه باتجاه الضفة الغربية لنهر دجلة وقد اكتشف فيها مثل ما اكتشف في قرى اخرى عددا من الأنفاق التي يقول إنها تكتيك قتالي آخر يستخدمه مقاتلو تنظيم الدولة للتحرك بحرية وسلاسة تحت الأرض بعيدا عن نيران طائرات التحالف الدولي التي تضرب كل ما يتحرك على الأرض هذه القرى التي باتت شبه مدمرة نزح منها سكانها إما باتجاه مناطق نفوذ تنظيم الدولة في مناطق القيارة والشرقاط وإما باتجاه مناطق الجيش العراقي وقوات البيشمركة في مخضور حيث يواجهون ظروفا معيشية صعبة داخل مخيمات معزولة كل شيء على هذه الأرض هو مجرد هدف يمكن أن يضرب في أي لحظة من السماء أو الأرض أو من تحتها وللحرب بقية أمير فندي الجزيرة من داخل قرية مهانا جنوب شرق الموصل