حملة تبرعات شعبية في حيفا لحماية أوقاف إسلامية

21/06/2016
هنا كان يسمع صوت الشيخ القائد عز الدين القسام ففي عشرينيات القرن الماضي كان خطيب هذا المسجد مسجد الاستقلال في حيفا إليه كان يأتي الفلسطينيون قبل النكبة لسماع دروس الشيخ ومواعضة ومسجد الاستقلال هو جزء من أملاك وقف الإستقلال في حيفا تفرض عليه اليوم دائرة الإجراءات والجباية الإسرائيلية حجزا ماليا يهدد أملاك الوقف بالمصادرة فقبل نحو عشرين عاما ومن خلال صفقة بيع مشبوها تم تسريب جزء من مقبرة الاستقلال لشركات إسرائيلية عقارية نجح أخيرا متولو الوقف بعد مداولات قضائية بإلغاء الصفقة لكن شريطة إعادة مبلغ الشراء وسداد ديون تراكمت على الوقف منذ ذلك الحين هنالك خطر حقيقي وقريب على أوقاف متولي أوقاف حيفا الاستقلال والجرينا إذا لم يسدد هذا المبلغ في المحكمة سوف يقوموا ببيع أجزاء مختلفة من هذه الأوقاف ولسداد هذه المبالغ أطلقت هيئات وطنية داخل الخط الأخضر حملة شعبية لجمع التبرعات نحن لا نستطيع لا أن نراهن على قرار المحاكم على شي سبق وكانت هناك قرار المحاكم هذه القرارات لم تحترم لا في أموال الوقف ولا في غيره واجبنا نحن كشعب ان نتصرف تجاه أنفسنا تجاه وطنا اتجاه تاريخنا اتجاه هويتنا تجاه رموزنا ناتجا مدنا هذا ما نقوم به الآن سعي إسرائيل الدائم للاستيلاء على المعالم العربية القليلة المتبقية ما هو إلا جزءا من مشروعها لمحو كل ما كان شاهد على النكبة حماية ما تبقى من مقدسات إسلامية ومسيحية ليست قضية دينية فحسب بل هي قضية وطنية تهدف للتصدي لمشروع تهويد المكان مشروعا شمل أغلب الأراضي والبيوت الفلسطينية ولم تسلم منه حتى بيوت الله نجوان سمري الجزيرة حيفا