المبعوث الدولي إلى اليمن يعلن خارطة طريق لإنهاء النزاع

21/06/2016
مبادرة المبعوث الدولي إلى اليمن التي أفصح عن تفاصيلها في حديثه عبر الأقمار الاصطناعية لمجلس الأمن الدولي هي عبارة عن خارطة الطريق قال المبعوث إنها تتضمن تصورا عمليا لإنهاء النزاع عودة اليمن إلى مسار سياسي سلمي وقال إنه توصل إلى تصورها بعد الاستماع بتمعن إلى وجهة نظري طرفين ومخاوفهم المختلفة وتأتي هذه الخريطة بعد فشل 60 يوما من مشاورات الكويت يتضمن هذا التصور إجراء الترتيبات الأمنية التي نص عليها القرار الفين ومئتين وستة عشر وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إعادة التأمين الخدمات الأساسية وإنعاش الاقتصاد اليمني كما تتولى حكومة الوحدة الوطنية بموجب هذه الخارطة مسؤولية الاعداد لحوار سياسي يحدد الخطوات الموالية الضرورية للتوصل إلى حل سياسي شامل ومنها قانون الانتخابات وتحديد مهام المؤسسات التي ستدير المرحلة الانتقالية وإنهاء مسودة الدستور نبه المبعوث الدولي إلى أن الحوار المرتقب الذي يجرى في خضم تعقيدات اليمني الراهنة يجب أن يضمن مشاركة حقيقية للمرأة والشباب وكذلك مشاركة جنوب اليمن الفعالة وإنشاء آلية مراقبة وطنية ودولية لمتابعة التنفيذ ورغم أن من المبكر الحديث عن مستقبل المبادرة الجديدة إلا أنها تقدم في غمرة ثقة الحكومة المفقودة تماما في جماعة الحوثي وصالح وقال وزير الخارجية عبد الملك المخلافي رئيس الوفد الحكومي إلى مشاورات الكويت إنه أبلغ المبعوث الدولي بتصعيد الحوثيين وأنصارهم عسكري الراهن في مختلف الجبهات واحتلالهم جبل الجالس الإستراتيجي في مديرية القبيطة شمال محافظة لحج قرب قاعدة العند العسكرية وقال إن هذا ينسف مساعي المبعوث الحميدة ويقضي على أن ما للسلام ويمثل تحديا للمجتمع الدولي وهو ما يعود بالأزمة حسب رأي كثيرين إلى مربعاتها الأولى بحثا عن حل