65% من فلسطينيي لبنان يعيشون تحت خط الفقر

19/06/2016
تغسل الأطباق ساعات قبل الإفطار هكذا تفسر ام شادي لأطفالها بأن الطعام آت وبالتالي سيحضره على مائدة اليوم بفعل نشاط الجمعيات الخيرية خلال شهر رمضان في مخيم برج البراجنة المخيم الذي آواها مع أطفالها الستة بعد أن هرب من حمم الحرب السورية ام شادي واحدة من بين اثنين وستين في المائة من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان غير القادرين على تأمين غذائهم اليومي بحسب دراسة من الجامعة الأمريكية في بيروت والأونروا وفي السوق شواهد فالسلع الأساسية باتت من الكماليات تخفق هذه الجدران الملونة في تجميل مشكلة أخرى وهي تقليص خدمات الأونروا الطبية بينما يوجد في واحد وثمانين بالمائة من الأسر شخصا على الأقل يعاني من مرض مزمن هنا الجوع والمرض كالموت بالصعق الكهربائي مصلط يوميا على رؤوس اللاجئين الفلسطينيين دون أي حلول في الأفق إلسي أبي عاصي الجزيرة بيروت