جهود بجنوب السودان لمواجهة خطر التصحر

17/06/2016
تحضيرات لتشيد سور منزلي المواد المستخدمة فيه من إنتاج غابات جنوب السودان فمعظم الناس يلجؤون إلى قطع الأخشاب واستخدامها في بناء المنازل او تحويلها إلى فحم بعد حرقها يعمل تعبان جوزف في مهنة جلب الأخشاب من الغابات منذ أكثر من عشر سنوات يقول تعبان إن الطلب على الأخشاب اصبح يتزايد في الآونة الأخيرة رغم منع الحكومة قطع الأشجار ورغم التحذيرات المتكررة من جهات عديدة محلية وخارجية من خطورة تناقص مساحات الغابات مازالت عمليات قطع الأشجار مستمرة تساهم منتجات الغابات في جنوب السودان في عمليات البناء والتشييد وغيرها من الاستخدامات الأخرى لكن تزايد الطلب على تلك المنتجات يشكل في المقابل خطرا على الغابات تشير التقارير الدولية إلى أن أكثر من ثلاثين في المائة من مساحة جنوب السودان تغطيه الغابات غير أن تلك المساحات بدأت تتناقص في السنوات الأخيرة نتيجة للقطع الجائر للأشجار الغابات وبات الجنوب السودان مهددا بفقدان غاباته ويواجه موجة من التصحر قد تزحف على تلك الغابات واقع يبدو أن الحكومة استشعرت خطره وبدت في وضع خطط وبرامج في محاولة منها لتدارك الأمر قبل أن تزحف الصحراء على المساحات الخضراء في خطتنا زراعة عشرين مليون شجرة خلال عشر سنوات ألان لدينا تحد كبير يتمثل في تجارة الفحم التي أصبحت أحد العوامل المدمرة لغاباتنا في جنوب السودان ومع غياب البدائل لإنتاج الطاقة تبقى نسبة الاستخدامات لمنتوجات الغابات من أخشاب وفحم مرشحة للزيادة ما لم تضع إستراتيجية قومية تحمي البيئة وتجنب الغابات خطر الزوال هيثم أويت الجزيرة جوبا جنوب السودان