من قتل جوليو ريجيني في مصر؟

11/06/2016
من قتل جوليو ريجيني الطالب الإيطالي في مصر أو بالأحرى لمصلحة من قتل الحقيقة التحقيقات المستمرة منذ العثور على جثته مطلع فبراير الماضي على الطريق الصحراوي بمدينة السادس من أكتوبر والروايات الرسمية وغير الرسمية المتداولة لم تجب بالدقة عن الجهة المسؤولة عن مقتله بيد أن التقارير الصحفية الأخيرة في التايمز ومن قبلها لاريبوبليكا تتطابق مع رواية مفادها أن ريجيني كان ضحية الصراع بين أجهزة الأمن المصرية المقصود بأجهزة الأمن المخابرات الحربية التي عادت بقوة في عهد الرئيس السيسي والمخابرات العامة والتنافس بين الجهازين ليس سرا على أحد استند تقرير التايمز إلى رسالة مجهولة وصلت إلى السفارة الإيطالية في سويسرا وبما إن مصدر الرسالة مجهول لا يمكن للسلطات الإيطالية اعتبرها دليلا جديدا في القضية بيد أن وسائل الإعلام لم تتردد في نشر تفاصيلها المعززة لشكوك البعض وفق الرسالة وضع ريجيني الذي قدم إلى مصر لإجراء بحث عن النقابات العمالية تحت مراقبة المخابرات العامة فور دخوله القاهرة وبسبب اتصالاته بناشطين تعاملت المخابرات معه بصفته جاسوسا ومثيرا للمشاكل ثم احيل ملفه إلى المخابرات الحربية أمر اعتبرته المخابرات العامة إهانة لها كما ورد في الرسالة اختفى ريجيني وهو في طريقه لمقابلة صديق في منطقة وسط البلد وعثر عليه مقتولا مطلع فبراير يضيف التقرير أنه عثر على جثة ريجيني الذي اختفى منذ الخامس والعشرين من يناير ملفوفة بغطاء يستخدم عادة في الجيش المصري ترك الغطاء عن قصد أو بدون قصد في خضم صراع بين جهازين أمنيين متنافسين المهم أن الرواية القاهرة بمقتل الطالب الإيطالي مغايرة تماما حملت مصادر مصرية ما وصفتها بعصابة إجرامية لخطف الأجانب المسؤولية وقالت الشرطة إنها عثرت على بعض المقتنيات الضحية في بيت شقيق أحد المشتبه بهم الذين قتلوا في عملية الدهم تشريح الجثة في إيطاليا يؤكد تعرض الطالب للتعذيب وبأساليب مختلفة أساليب مألوفة لدى أجهزة الأمن المصرية عامة كانت أم حربية وبما ان ضحية الصراع هذه المرة مواطن اجنبي من دول مواطن اجنبي قد يصعب إغلاق ملف قضية ريجيني كما تشاء السلطات المصرية