عامان من حكم السيسي مثقلان بالانتهاكات والقتل

11/06/2016
عامان مثقلان بانتهاكات حقوق الإنسان والقتل خارج إطار القانون طواهما نظام حكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تحولت البلاد خلالهما إلى سجن كبير كما يقول ناشطون معارضون وجهات حقوقية محلية ودولية المنظمة العربية لحقوق الإنسان اتهمت أجهزة الأمن المصرية بارتكاب عمليات قتل ممنهجة بحق مواطنين مصريين يساعدها في ذلك جهاز قضائي قالت المنظمة إنه يرسخ سياسة الإفلات من العقاب وتندرج ضمن ذلك عملية تصفية ثلاثة شبان داخل منزل في مدينة رأس البر في دمياط يوم السادس من حزيران الحالي جريمة تضاف إلى سلسلة طويلة من عمليات التصفية خارج إطار القانون تقول المنظمة إن النظام المصري ينتهجها منذ يونيو حزيران 2015 وناشدت المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة الكف عن الصمت إزاء تلك الجرائم مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب والعنف أصدر تقريرا بعنوان أرشيف القهر رصد فيه انتهاكات نظامه السياسي خلال العامين الماضيين ففيه فيما قتلت قوات الأمن 1083 شخصا كما قضى 915 شخصا تحت التعذيب بينهم نحو ثمانين حالة خلال الستة أشهر الأولى من حكم السيسي وأشار التقرير أيضا إلى مائتين وتسعة وثلاثين حالة وفاة داخل أماكن الاحتجاز كما سجلت نحو 600 حالة اهمال طبي داخل السجون توفى كثير من أصحابها وبينما يؤكد تقرير مركز النديم أن عمليات القتل تلك تتصاعد من عام إلى آخر رصد التقرير أيضا حالات تعذيب فردي وجماعي فضلا عن إجراءات تضييق على ذوي المحتجزين خلال زيارات يضاف إلى كل ذلك حملات المداهمة والاعتقالات والحكم بالإعدام والمؤبد على الناشطين ومعارضي نظام السيسي الذي تكتظ سجونه بأكثر من 60 ألف معتقل وفق منظمات حقوقية من بين من يواجهون اتهامات من نظام السيسي محامون وحقوقيون كنجاد البرعي وهشام رؤوف وعاصم عبد الجبار الذين طالبت هيومن رايتس ووتش بإسقاط التهم المنسوبة إليهم على خلفية دورهم في اقتراح قانون لمكافحة التعذيب يتسق مع معاهدات الأمم المتحدة ملاحقة تبدو انتهاكا لتعهد مصر عام ألفين وخمسة عشر بضمان حرية نشاط الجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان