محطات في قضية مقتل الإيطالي ريجيني بمصر

09/04/2016
اختفى الباحث الإيطالي جوليو رجيني في القاهرة في الرابع والعشرين من يناير الماضي وأصبحت قضيته ككرة الثلج تكبر يوما بعد آخر ففي الثالث من فبراير عثر على جثته وعليها آثار تعذيب وقطعت وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية زيارتها إلى مصر وبعدها بيومين أعلنت الخارجية المصرية وصول بعثة إيطالية إلى القاهرة للتحقيق في الواقعة وفي الثاني من مارس قالت الخارجية الإيطالية إن مصر قدمت لها أدلة في قضية جوليو وكانت تطور خطير في العاشر من مارس إذ صوت البرلمان الأوروبي بالإجماع على قرار يدين مقتل ريجيني في القاهرة وفي خطوة أثارت جدلا واسعا أعلنت مصر في الرابع والعشرين من مارس العثور على متعلقات ريجيني في شقة لأقارب تشكيل عصابي يخطف الأجانب وقتلت الشرطة العصابة بالكامل من دون تحقيق وفي أواخر مارس هددت ولدة رجيني بنشر صورة لجثة ابنها ليرى العالم مما حدث له في مصر إذا لم يتم الكشف عن القتلة وفي تصعيد رسمي من روما قالت في الخامس من الشهر الجاري إنها ستتخذ إجراءات ملائمة ضد مصر إذا لم تظهر حقيقة الواقعة فأرسلت مصر إلى روما في السادس من أبريل وفدا قضائيا لبحث القضية لكن إيطاليا وبعد يومين من المحادثات أعربت عن شعوري بخيبة الأمل وقررت استدعاء سفيرها من القاهرة للتشاور