أوضاع إنسانية بائسة يعيشها سكان تعز

01/04/2016
في شارع بمدينة تعز مشهد يكاد يتكرر كل يوم يعمل محمد طوال اليوم في قياس وزن زبائنه ثم يعود إلى أسرته بقليل من الريالات يتكدس أفراد أسرة محمد الستة في غرفة أقل ما يمكن أن توصف به أنها لا تصلح لسكن البشر أما ما يسد رمقهم فلم يعد من الهيين توفيره يوميا حياة حولتها الحرب التي تشنها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح على مدينة تعز إلى موت بطيء حسب وصف محمد معاناة محمد تضاعفت لمرض ابنه الصغير أحمد أحمد الذي يعيش أصلا بكلية واحدة إصابته شظية قذيفة أطلقتها مليشيا الحوثي على حيه فازدادت تكاليف علاجه المقاومة الشعبية التي تخوض معارك لصد هجوم الحوثي وقوات صالح عن المدينة تسعى للتخفيف من معاناة محمد وأمثاله من سكان تعز في شارع جمال وسط المدينة يقتسم المقاومون والفقراء هنا ما توفر من طعام هو حال مدينة يتركز فيها أكبر تجمع للسكان في اليمن حصار وحرب في أطرافها والثمن يدفعها اهلها وفقرا وحصار خانق وحرب مستعرة لذلك فإن لا يملكون سوء الانتظار لعل الغد يأتي بفرج قريب هديل اليماني الجزيرة تعز