الكتب السياسية تحتل الصدارة بمعرض مسقط للكتاب

09/03/2016
إقبال من كل فئات المجتمع العماني على معرض مسقط للكتاب في دورته الحالية المعرض ضم أكثر من تسعمائة وخمسين جناحا توزعت فيها كنوز العلم والفكر لتناسب جميع الأعمار لكن الملاحظ أن الكتب السياسية وبخاصة الحديثة منها تحتل مرتبة الصدارة لدى القراء الزائرين ربما لأن معظمها صدر في الدول العرب التي تواجه مشاكل وصراعات نتيجة هذه الكثافة الإعلامية في تغطية هذه الأحداث التي تمر بها المنطقة وأيضا لكونها جديدة بالنسبة للأجيال المتواجدة حاليا هي واحدة من الأسباب التي أدت إلى طلب معرفة المزيد كثير من الأدباء والمفكرين يرون أن الكاتب العربي ما يزال بعيدا ومنعزلا عن واقعه السياسي ويقولون نادرا ما يجد القارئ حاليا كتابا مفيدا يضيف فكرا جديدا للأجيال المتعطشة إلى معرفة وتفسير ما يسمعه أو يشاهده من أخبار الكاتب العربي ما يزال محدود في الساحة العربية التي يحكمها السياسيون وصناع القرار الوضع طبعا العربي الآن ووضع متوتر ولكن الكتب الموجودة هنا لا تتحدث عن الوضع المتوتر لا تعكسه بشكل مباشر وما يزال كثير من القراء ومحبي المعرفة يبحثون بين أروقة المعرض عن ضالتهم من الكتب التي تساعدهم على فهم الواقع العربي الراهن علهم يجدون ما يفيدهم عوضا عما يصلهم من خلال ما يسمى الإعلام الجديد الذي يقولون إن أخباره تتسم بسطحية مؤلفات عن الربيع العربي وقضايا العرب المعاصرة تحتل الصدارة في اهتمامات القراء وكأن الجميع هنا يحاول أن يفهم ما يجري في المنطقة العربية في محاولة للبحث عن حلول تجنبها المزيد من الصراعات الدموية أحمد الهوتي الجزيرة