الصحة العالمية تدعو الخليج لزيادة الضرائب على التبغ

06/03/2016
تزداد رقعة المدخنين اتساعا يوما بعد يوم في دول الخليج الأسباب متعددة يأتي في مقدمها الدعاية والعروض المغرية التي تقدمها الشركات المنتجة للتبغ إضافة إلى عوامل الجذب الأجواء المريحة التي يحرص أصحاب المقاهي والفنادق على توفيرها للمدخنين لكن هذه الأسباب لم تكن لتحقق أهدافها لولا الأسعار الرخيصة لمنتجات التبغ في دول الخليج حسب ما تقول منظمة الصحة العالمية فقد دعت المنظمة خلال ورشة عمل نظمت أخيرا في الدوحة إلى الرفع من الضرائب على التبغ ومشتقاته لمواجهة خطر إدمانه وتأتي الورشة ضمن الإستراتيجية التي وضعت من قبل المنظمة لخفض نسبة التدخين في العالم إلى ثلاثين في المائة خلال العشرة سنوات المقبلة وفق أرقام منظمة الصحة العالمية فإن عدد المدخنين في العالم يقدر بمليار شخص ثمانون في المائة منهم يعيشون في دول ذات دخل منخفض أو متوسط وتؤدي السجائر إلى وفاة خمسة ملايين شخص سنويا وقد يرتفع عدد الوفيات إلى ثمانية ملايين في أقل من عقدين في حال لم تتخذ إجراءات عاجلة واعتبرت المستشارة الإقليمية لمبادرة مجتمع من دون تبغ في شرق المتوسط والتابعة لمنظمة الصحة العالمية أن رفع الأسعار هو أفضل الخيارات لخفض عدد المدخنين خاصة من قبل الشباب والمراهقين وتفرض معظم دول الخليج ضرائب جمركية فقط على منتجات التبغ ما يجعل أسعارها رخيصة جدا وفق مسؤول المنظمة فإن حملات التوعية والقوانين وحدها غير كافية لمكافحة الآفة وأكدوا أن الأدلة من الدول بمختلف مستويات الدخل فيها تبين أن زيادة أسعار السجائر عامل الفعال في خفض الطلب عليها