معارك بين المعارضة السورية وفصائل مقربة لتنظيم الدولة

24/03/2016
معارك ضارية في ريف درعا الغربي تخوضها قوات المعارضة المسلحة ضد فصائل أخرى تقول المعارضة إنها على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية وقد تمكن فصيلا شهداء اليرموك وحركة المثنى من قطع الطريق المؤدية إلى محافظة القنيطرة في منطقتي جلين والشيخ سعد فضلا عن إحكام السيطرة على بلدتي تسيل وعدوان وفرض حصار على مقاتلي جبهة النصرة وأحرار الشام في بلدتي حيط وسحم الجولان المعارضة المسلحة أحكمت سيطرتها على بلدة تل شهاب واليادودة والمزيريب وطفس وإنخل وسرية خراب الشحم المطلة على الحدود الأردنية على صعيد آخر تمكن مقاتلو المعارضة المسلحة من صد هجوم شنه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة حوش حماد شمال اللجى على حاجز الطاهر في مسعى منهم للوصول إلى بلدات تقع في العمق الاستراتيجي لمنطقة اللجا التي تعتبر المنفذ الوحيد اللي طريق الإمداد اللوجستي للتنظيم من الرقة وصولا إلى الفصائل التي تخوض قتالا ضد المعارضة المسلحة في ريف درعا يقول مراقبون إن المعارك بين المعارضة المسلحة والفصائل الأخرى في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي إن حصلت ستكون الأكثر دموية في منطقة ذات حساسية إستراتيجية لقربها من الحدود السورية الأردنية ومن المناطق التي تحتلها إسرائيل