منتدى الجزيرة يتزامن مع واقع مؤلم بعدة بلدان عربية

21/03/2016
قبل أيام فقط طوى هؤلاء خمس سنوات من الألم حطوها بمظاهرات مازالت تحمل الشعارات نفسها منذ بداية ثورتهم على نظام الأسد عام 2011 لم تصبح ذكرى إذن تستمر الأوجاع مثلما أكثر اللاعبون و لمتدخلون في أرضهم وسماهم دعمنا للأسد من روسيا إلى إيران إلى حزب الله والميليشيات الطائفية وآخرون جاؤوا بذريعة محاربة الإرهاب تحت عنوان التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة غابت الدولة المركزية الاستبدادية وتشتت جيش النظام ليصبح الأضعف في حلقة واسعة من الميليشيات بينما سيطر تنظيم الدولة على أجزاء كبيرة من البلاد ولم تفلح جهود التحالف بعد في كبح جماحه باستثناء المناطق الكردية شمال شرقي البلاد حيث اقتصر دعم التحالف على حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي حليف الولايات المتحدة وروسيا معا في حين ما زالت المعارضة تخوض المعارك على أكثر من جبهة النظام وتنظيم الدولة وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وإن هدأت وتيرة المعارك الآن عقب الهدنة الهدنة التي دخلتها البلاد لا تزال الأطوار صمودا رغم خروقات النظام بانتظار مآلات مباحثات جنيف التي تزامن معها إعلان بضعة أحزاب كردية نظاما فيدراليا شمال البلاد ما زاد من غموض بمستقبل سوريا لا سيما مع بقاء التفاهمات الأمريكية الروسية قيد الكتمان اللاعبون نفسهم يمتدون من سوريا إلى العراق حيث أخفت الحرب الحدود بين البلدين وفي السماء تلاشى المجال الجوي بين الدولتين أمام طائرات التحالف وروسيا وفي بغداد حكومة عجزت حتى الآن عن بسط نفوذها على البلاد فضلا عن الانقسامات الطائفية والجغرافية والخلافات حتى بين تيارات المكون الواحد شبه دولة كذلك في اليمن حيث تعمل الحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي لاستعادتها واستعادة أراضي البلاد من قبضة مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح ومن خلفهما إيران وكذا ليبيا توصل الفرقاء إلى اتفاق سياسي لكنهم لما توافق بعد على تطبيقه فبعض الأطراف مازالت تعرقل الاتفاق بينما تتوسع عمليات تنظيم الدولة ويكثر الحديث معها أن تدخلا دوليا لمحاربته غابة الدول إذا بمفهومها السلطوي الشمولي وتراجعت السلطة المركزية وبات مصير تلك الدول في يدي أخرى مع تداعي النظام الإقليمي وشلل للجامعة العربية واقع مؤلم إذن ومستقبل مجهول هموم وآلام المشاركة ومآلات مختلفة