تنظيم الدولة يسقط طائرتين عراقيتين

16/03/2016
طائرتان تسقطان في يوم واحد وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق يتبنى إسقاطهما بل إنه أيضا التقط صورا لإحداهما في مدينة الحويجة شمال غرب كركوك لم يذكر التنظيم السلاح الذي استعمله في إسقاط الطائرات لكن صوت يسمع في الفيديو قبل إسقاطها قد يكون لإطلاق صاروخ موجه محمول حسب تنظيم الدولة فقد قتل جميع طاقم الطائرة المكون من خمسة أشخاص بينما أفادت مصادر أمنية عراقية أن ثلاثة ضباط قتلوا في تحطم الطائرة الطائرة الثانية كانت مروحية أسقطت في منطقة المحمدية غربي الرمادي مصادر في الجيش قالت إن التنظيم استهدافها بصاروخ موجه إذن وبلا شك يعد ذلك تطورا لافتا بل يحمل من الخطورة الكثير خصوصا وأن تقارير إعلامية ذكرت أن التنظيم أصبح يمتلك صواريخ مضادة للطائرات بعضها استولى عليها وأخرى تمكن من ابتكارها أو تطويرها سبق للقوات العراقية اعترافها بأن التنظيم استولى على أسلحة مختلفة منها صواريخ مضادة للطائرات خلال معارك في العراق وأنها عثرت على صواريخ حرارية بعد سيطرتها على مواقع لتنظيم وفي سوريا أكد ناشطون على أن التنظيم استولى على صواريخ مضادة للطائرات وصواريخ حرارية في هجمات بريف دير الزور الغربي لكن ربما يبقى التطوير والابتكار أخطر بكثير من مسألة الاستيلاء على بضعة صواريخ فهو ان صح سيعني القدرة على إنتاج المزيد وإسقاط طائرات أكثر ويمثل خطرا حتى على طائرات الركاب وكان تقرير لصحيفة الإندبندنت أفاد أن خبراء أسلحة في تنظيم الدولة ابتكروا تقنية متطورة قادرة على إسقاط الطائرات فتنظيم وحسب الصحيفة طور بطارية حرارية محلية يمكن استخدامها لإطلاق آلاف الصواريخ التي كانت غير مستعملة بسبب افتقارها لهذه التقنية