ارتفاع عدد ضحايا هجوم أنقرة

14/03/2016
مئات من أقارب ممن أصيبوا في انفجار أنقرة تجمعوا أمام المشفى المركزي أملا في الحصول على معلومة تطمئنهم من لم يجد اسم قريبه في قوائم الموتى التي وزعتها إدارة المشفى تراه ينتظر بخوف أي قائمة جديدة قد تصدر أمل كثير من هؤلاء أن يكون أقاربهم أحياء حتى وإن كانوا من الجرحى لقد توفي أحد أقاربي وأخبرنا أن زوجته ترقد في العناية الفائقة لا أتمكن من الوصول إليها إنه ألم كبير توضح لقطات كاميرا أمنية حجم الانفجار الذي تسبب بوقوع العشرات بين قتيل وجريح جميع القتلى بحسب المصادر الرسمية هم من المدنيين الذين كانوا ينتظرون حافلات تقلهم في نهاية يوم العطلة الأسبوعية إلى منازلهم لقد كان انفجارا ضخما أربع حافلات مليئة بالركاب دمرها الانفجار أحصيت عشر سيارات أخرى محترقة وكثيرا من أشلاء الضحايا ضربت قوات الأمن طوقا في موقع الحادث إلى حين انتهاء التحقيقات كما ضاعف الحادث من المخاوف الأمنية نتيجة تكرار عمليات كهذه في غضون أسابيع 3 تقريبا عندما ضرب تفجير انتحاري حافلات للقوات المسلحة في محيط المكان لقد نفذ الهجوم بسيارة مفخخة لن يعيق هذا الهجوم قرارنا في مكافحة الإرهاب انفجاران هز انقراة خلال أقل من شهر واحد وهو ما يعكس حجم التحديات الأمنية هي التي تواجهها الحكومة التركية في حربها على ما تسميه الإرهاب داخل البلاد وخارجها إذ لم يلبث الجيش التركي وأن اعلن انتهاء حربه ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في مركز مدينة ديار بكر حتى بدأ الاستعداد لفتح جبهة جديدة في منطقة يوكسيكوفا التابعة لمحافظة شرناق التي تقول مصادر أمنية إن مئات من مسلحي الحزب يتمركزون فيها وفي الوقت الذي تشن فيه المقاتلات التركية غارات على مواقع الحزب في شمال العراق تواصل المدفعية التركية تقصف مواقع لتنظيم الدولة في شمال سوريا مع كل قذيفة يطلقها التنظيم تجاه الأراضي التركية هذا كله بالإضافة إلى عمليات أمنية ضد الكيان الموازي أو ما يعرف بجماعة غولان وحزب التحرر الشعبي الثوري الجبهة الذي تبنى عددا من عمليات استهداف القوات الأمنية المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة