احتجاجات ضد ترامب في شيكاغو

12/03/2016
بين حب ترامب والخوف منه تنقسم أمريكا فمنذ أن بدأت الثري السبعيني حملته الانتخابية وهو يثير غضب كثيرين ويظفر بود آخرين حتى باتت ترامب قاب قوسين أو أدنى من نيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض السباق نحو البيت الأبيض خلافا لتجمعاته السابقة واجه ترامب رفضا وشجبا قويين في شيكاغو وتحت ضغط الغضب اضطر المرشح الجمهوري الأوفر حظا إلى إلغاء خطابه في اللحظات الأخيرة حركات مناهضة للعنصرية ومؤيدون للمرشح الديمقراطي بيرني ساندرز تجمعوا في حرم جامعة إلينوي حيث كان يفترض أن يتحدث قطب العقارات الأمريكي هتافات وشتائم تطورت إلى اشتباكات بالأيدي بين مؤيديه ترامب ومعارضيه مشهد من رأى فيه كثير من المحللين الأميركيين إنعكاسا لتصريحات ترامب المثيرة للانقسام داخل المجتمع الأمريكي الذي تفاخر دوما بالتعايش والانسجام بين الأعراق والأديان والألوان أعتقد أن الإسلام يكرهنا وعلى ما يبدو هناك كراهية كبيرة علينا أن نعترف بذلك هناك كراهية لا تصدق تجاهنا لا يثير تقدم ترامب القلق داخل أمريكا فحسب بل إنه يربك حسابات حلفاء واشنطن التقليديين في أوروبا بكل وضوح أن يعلن رئيس البرلمان الأوروبي أن أوروبا ليست مستعدة لدفع ضريبة فوز ترامب بحكم الولايات المتحدة ويأخذ رئيس أحد جناحي السلطة التشريعية للاتحاد الأوروبي على المياردير الأمريكي فقره الشديد للخبرة الدولية التي تؤهله للرئاسة ويتأهب المرشحون الأمريكيون لخوض معركة أخرى حاسمة توصف بالثلاثاء الكبير الثاني الذي سيشهد انتخابات تمهيدية في خمس ولايات ويعتبر ترامب الأوفر حظا فيها بين الجمهوريين رغم الأصوات المعارضة له التي أصبحت ترتفع داخل الحزب الجمهوري