موجة جفاف حادة في فنزويلا

10/03/2016
موجة عطش ضربة فنزويلا تركت نحو ستة ملايين شخص في العاصمة كراكاس بلا ماء منذ مطلع هذا العام شهدت البلاد نقصا حادا في المياه وبدأ غليان الغضب الشعبي يتعاظم خصوصا في ظل أزمة الركود الاقتصادي وارتفاع الأسعار والنقص الكبير في الأدوية والسلع الأساسية يوجه المواطنون أصابع الاتهام للحكومة من الواضح أن الحكومة لم تقم بالتغييرات التي وعدت بها والآن نحن نعاني من نقص حاد في المياه هنا لا يوجد ماء في منازلنا فالجفاف سيء للغاية ولم يكن أمام هؤلاء المواطنين حال سوى الاحتجاج مطالبين بأقل حقوقهم ماء يبقيهم على قيد الحياة محنة المياه تزداد تفاقما مع الوقت خصوصا مع زيادة الكثافة السكانية وانخفاض معدل الأمطار في البلاد بثلاثة وأربعين في المائة منذ عام ألفين وثلاثة عشر حسب إحصاءات حكومية وترجع الحكومة الاشتراكية ما يحدث في البلاد إلى ظاهرة النينيو المناخية التي تسبب ارتفاع درجة الحرارة مما يؤدي إلى طقس متقلب وجفاف لكن المعارضة لا تعتبر ذلك سببا كافيا لتبرير ما يحدث في فنزويلا ربما يعود جزء كبير من الأزمة إلى ظاهرة إلنينيو ولكن إلنينيو ليس ظاهرة جديدة بل هي في طورها الأخير الآن وللأسف لم تتخذ التدابير اللازمة لحل الأزمة وإلى حين إيجاد الحلول لا يبقى أمام المواطنين سوى الوقوف في طوابير طويلة من أجل الحصول على قطرات مياه تقيهم موجة عطش لم ترحم أحدا