اليابان تحيي ذكرى تسونامي عام 2011

11/03/2016
بكلمة شكرا يودع سكان بلدة ون هام أحباءهم الذين فقدوا في كارثة تسونامي عام 2011 فبعد خمس سنوات من الكارثة فقد كل أمل في العثور عليهم ولم يجد طريقة أفضل لوداعهم من كلمة شكرا وكتابة أسمائهم على أوراق وإلقائها في البحر علها تجد طريقها إليهم كانت كارثة هائلة جلبت دمار وموتا كبيرين ولن يكون من السهل علينا أن ننسى الأحزان التي خلفتها حال بلدة هنأهما كحال عشرات من المدن والبلدات في شرقي اليابان فقد دمر نصف البيوت في البلدة التي لا يزيد عدد سكانها عن ثلاثمائة شخص وحتى الآن لم يعمر سوى ثلث تلك المنازل فقد جعلت الحكومة الأولوية لبناء حاجزا إسمنتيا لصد تسونامي كان ارتفاع لتسونامي سبعة أمتار ذلك بنينا هذا الحاجز بارتفاع سبعة أمتار ونصف ونأمل أن يحمي بلدتنا في المستقبل من أي دمار ما زال مائة وأربعة وسبعون ألف شخص يقيمون في مساكن مؤقتة انتظارا ببناء مساكن جديدة لهم لكن 50 ألفا منهم لن يتمكنوا أبدا من العودة إلى ديارهم لأنها توجد في مناطق قريبة من محطة فوكوشيما النووية التي لم تتمكن السلطات حتى الآن من ضبط الموقف فيها فتسرب المواد المشعة مازال مستمرا وهو يصل إلى بلدة وأنهما على بعد 50 كيلومترا من المحطة ويضاعف من معاناة سكانها بحرمان الصيادين فيها من مصدر رزقهم كارثة عام 2011 غير مسبوقة في تاريخ اليابان إعادة إعمار ما دمرته أمواج تسونامي يحتاج لخمس سنوات أخرى بينما يحتاج تفكيك محطة فوكوشيما النووية لنحو أربعين عاما فادي سلامة الجزيرة من بلدة أولاهما في محافظة فوكوشيما