معرض بلندن يستحضر أحداث الحرب العالمية الأولى

10/03/2016
مرة على بداية الحرب العالمية الأولى أكثر من مائة عام لكن البريطانيين لا يزالون يوثقون تفاصيل سنواتها واحدة بعد أخرى ففي هذا المعرض المتاخم لإحدى المدارس تعرض أسلحة المتحاربين وعددهم المختلفة بجانب مقتنياتهم ورسائلهم المدونة بأيديهم دون تمييز بين ما هو بريطاني وما هو ألماني أو فرنسي عندما تنظر إلى القطع والمقتنيات المعروضة يمكنك ملاحظة أن تجربة الألمان في الخطوط الأمامية ليست مختلفة عن تجربة البريطانيين قد يعتقد المريء أن الطرفين منقسمان ويفرقهم التحريض على الحرب رغم العداوة بينهما لم يكن واقع التجربة مختلفا كثيرا أدوات الجراحة كانت بدائية وكثيرا ما كان المتحاربون يلقون حتفهم قبل نقلهم إلى مناطق آمنة بمثل هذه العربات من الأحداث التاريخية التي يوثقها هذا المعرض سقوط مليون ضحية في معركة واحدة بين دول الحلفاء والقوات النازية بينهم نصف مليون من مجندي دول الكومنولث والمستعمرات البريطانية الإنسان الذي أشعل هذه الحرب وحصد ويلاتها أشرك أيضا ما لا يقل عن عشرين مليون حيوان في إدارة رحاها ما يعرض هنا يظهر أن الحياة كانت مختلفة تماما خلال الحرب العالمية الأولى في الظروف كانت صعبة للغاية وهذا ما يجعلنا نقدر كم نحن محظوظون أعتقد أن هذا المعرض مهمون بشكل خاص لأنه يحتوي على حكايات شخصيات كثيرة يمكن أن تقرب الزائر أكثر وتطلعه على أيام الحرب رغم مرور مائة عام عليها ويبقى أمل القائمين على المعرض أن تتعلم الأجيال الجديدة الدروس وأن تعي أن الحرب لن تفضي إلا إلى مزيد من المآسي العياشي جابو الجزيرة لندن