مسبار للبحث عن حياة في المريخ

10/03/2016
الرابع عشر من مارس آذار الجاري موعد ضربه العلماء في وكالة الفضاء الأوروبية في إطار رحلة جديدة للبحث عن حياة خارج الأرض تقع على عاتق المسبار إكسومارس الذي سينطلق إلى المريخ من قاعدة بايكونور الفضائية في كزاخستان مهمة تحقيق هذا الإنجاز الذي يتمنى العلماء أن ينعش آمالهم في إيجاد ما يسعون إليه الهدف من إطلاق مسبار إكسومارس هو العثور على آثار للحياة على سطح المريخ سواء اليوم أم سابقا عبر التاريخ وهناك مهمتان الأولى تكمن في البحث عن غازات جوية تثبت لنا وجود حياة أما الثانية فهي الهبوط على سطح للبحث عن أدلة ملموسة سيستعين المسبار إكسبو مارس لأول مرة بآلة حفر ستمكنه من الوصول حتى عمق مترين ونصف المتر تحت سطح المريخ من أجل جمع عينات وتحليلها بحثا عما يشير إلى وجود حياة لم يسبق لأي مركبة فضائية قامت بحفر بهذا العمق إدينا أقصى عمق بلغته المركبات الأمريكية في رحلته الاستكشافية السابقة لا يتجاوز بضعة سنتيمترات فقط في أواخر عام ألفين وأربعة عشر سجلت المركبه كيوريوستي من وكالة الفضاء الأمريكية وجود انبعاثات مثيرة للاهتمام من غاز الميثان على سطح المريخ ومن هنا جاءت فكرة البحث عن آثار حياة سابقة على سطحه غاز الميثان ينتج من قبل الكائنات العضوية على سطح الأرض بنسبة تسعين في المائة ما يعني أن هناك احتمالا كبيرا لوجود مثل هذه الكائنات العضوية في المريخ في الآونة الأخيرة أصبح المريخ مثير للإعجاب علميا اذ اتثبت أن الكوكب لديه تاريخ جيولوجي مشابه لتاريخ الأرض يعود إلى مئات الآلاف من السنين كان المأوى على سطحه وكان يملك جو أكثر كثافة ولكن ليس بعد الآن مما يعني أن شيئا مثيرا قد حدث ليغير كلها هذا من وجهة نظر علمية من المهم اكتشافه ولأن الماء هو أصل الحياة فقد شكل اكتشاف تدفقه على سطح المريخ أمل للعلماء في التعرف على طبيعة وإمكانية الحياة على هذا الكوكب