عـاجـل: شينكر للجزيرة: هناك ضرورة للتهدئة في اليمن والتوصل إلى تفاهمات تخدم حكومة الوحدة لأن الحرب لا تخدم أي طرف

خرق متكرر للهدنة من قبل النظام بدرعا

10/03/2016
ما ان فرضت الهدنة على الأطراف المتقاتلة في الجنوب السوري ومنع الطيران الحربي الروسي من إلقاء صواريخه المحرمة دوليا على رؤوس المدنيين حتى بدأ طائرات النظام بين الفينة والأخرى بإلقاء منشورات تحذيرية موجهة للسوريين تدعوهم للمسارعة في الاستسلام وعقد مصالحة قيل إنها أشبه بدعوة الضحية للخنوع والركوع مجددا بين يديه الجلاد دعوات العودة إلى حضن الوطن تخللها خرق متكرر للهدنة أدى إلى مقتل تسعة مدنيين ومقاتل من قوات المعارضة السورية بالإضافة إلى جرح العشرات بينهم أطفال ونساء الهدوء النسبي الذي عاشته المحافظة منذ بداية الهدنة دفع السوريين للعودة بثورتهم إلى أيامها الأولى غير آبهين بما يحدث على الأرض من متغيرات سياسية وجغرافية فعادة الحناجر تصدح بعبارات الثورة معلنة أن مبادئها حية لم تمت من إسقاط النظام إلى إنشاء دولة موحدة تضم بين جنباتها جميع السوريين على اختلاف أعراقهم وطوائفهم تهديد النظام السوري للأهالي باستمرار الحرب حتى القضاء على من وصفهم بالإرهابيين يقابله هنا صمود من قبل هؤلاء واستمرارهم في ثورتهم حتى إسقاط النظام محمد نور الجزيرة بدرعا البلد