مئات الآلاف يشاركون في اليوم الرياضي بقطر

09/02/2016
هو الموعد الذي ينتظره مئات الآلاف ممن يعيشون على أرض دولة قطر من مواطنين ومقيمين حيث تصبح البلاد عبارة عن ملعب كبير وتتحول فيه جهاتها الأربع إلى ساحات الرياضية لمزاولة مختلف الأنشطة والفعاليات التي تبدأ منذ السابعة صباحا وتستمر حتى غروب الشمس فعاليات ومنافسات تجذب اهتمام الجميع من الجنسين وتهتم بجميع الفئات العمرية وتغطي كل الاهتمامات الرياضية الأمر الذي يؤكد التزام الجميع بتحقيق الهدف الذي من أجله تم إصدار قرار بمرسوم أميري عام ألفين وأحد عشر الذي نص على أن يكون يوم الثلاثاء للأسبوع الثاني شهر فبراير من كل عام يوما رياضيا للدولة وتمنح فيه عطلة رسمية لجميع مؤسساتها في هذا اليوم تشارك جميع الوزارات والأجهزة الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة والخاصة في الدولة بفعالية متنوعة تخص أحيانا بها موظفيها وأحيانا أخرى تشمل الجميع وهدفه جميعا إعلاء شأن الرياضة بما تمثله من قيم أخلاقية وإنسانية وفوائده الصحية لا تعد ولا تحصى وخلال الأعوام الماضية اكتسب اليوم الرياضي بعد مهمة وأصبحا قدوة للعالم بأسره حيث سارت الأمم المتحدة على خطىا قطر بتخصيص يوم من رياضي عالمي في السادس من شهر إبريل من كل عام بدءا من عام ألفين وأربعة عشر وحذا حذوه الاتحاد الأوروبي بتخطيط في يوم رياضي لدوله بدءا من العام ألفين وخمسة عشر وبذلك صار تجربة قطر الفريدة في اليوم الرياضي نموذجا عالميا كما سارعت دول العالمي لإدراجه على روزنامتها الوطنية بالإضافة إلى أن الاحتفال باليوم الرياضي رسخ ثقافة الرياضة التي تعد جزءا أساسيا من رؤية قطر عشرين ثلاثين المتعارف عليها اليوم الرياضي هو مناسبة اجتماعية رياضية يحرص كل من يتواجد على أرض دولة قطر المشاركة فيه في فبراير من كل عام وشعارهم العقل السليم في الجسم نانسي محجوب الجزيرة الدوحة