حرق النفايات في لبنان يزيد خطر الإصابة بالسرطان

09/02/2016
تتنشقها مع قهوة الصباح إنبعاثات من نفايات تحترق في مستوعبات عند مداخل العاصمة والعديد من القرى والبلدات موت بطيء يتهدد اللبنانيين فخلال الأيام التي تحرق فيها النفايات تزيد نسبة المواد المسرطنة بنسبة ألفين وثلاثة مائة في المائة على الأقل نتائج مقلقة لدراسة أعدتها الوحدة البحثية المشتركة بين الجامعة الأمريكية في بيروت والمجلس الوطني للبحوث العلمية قامات الدراسة على قياس بعض المركبات السامة على سطح مبنى سكني قرب موقع حرق مفتوح وقورنت بقياسات أخذت بعد أسبوع من أي عملية حرق فتبين أن الخطر القصيرة الأمد للإصابة بالسرطان زاد من نحو مائة شخص في كل مليون إلى ثمانية عشر شخصا في الأيام التي تم خلالها حرق النفايات أمام هذا الواقع باشرت وزارة الصحة اللبنانية اتخاذ إجراءات للحد من عمليات الحرق التي خفت وتيرتها في العاصمة لكنها استمرت في بعض المناطق الأخرى سموم النفايات تضرب اللبنانيين في صحتهم حقيقة يقول مختصون لا تحتمل التأويل رغم ذلك مستعجلة في إيجاد حلول دائمة لهذه المشكلة بل تراشق الاتهامات بين الأطراف المعنية بانتظار تقاسم غنائم يدفع ثمنها المواطن العادي بشرى عبد الصمد الجزيرة من منطقة الدورة شرقي بيروت