مهاجرون تحاصرهم الأسلاك الشائكة و المهربون

29/02/2016
مجموعة من اللاجئين بدأت حكايتهم في العاصمة الأفغانية كابل بكثير من التفاؤل وانتهى بهم المطاف في مخيم مؤقت بالقرب من الحدود الشمالية لمقدونيا رحلوا من صربيا بعدما أغلقت دول البلقان حدودها أمام الأفغان ولكن بالنسبة إليهم لا بد من مواصلة الرحلة ولذا حاول عبور الحدود مرة أخرى ليقعوا ضحية عصابات التهريب وممارساتها العنيفة عرض علينا باكستاني الذهاب معه إلى بيته وهناك قال إذا دفعنا له 1800 دولار سيوصلنا إلى ألمانيا حولنا له المبلغ ولكن مرت أربعة أيام ونحن في مكاننا قلنا إننا نريد أن نرحل وعندها بدأ الشجار معهم ولم تمنع الأسلاك الشائكة ودوريات الحراسة على حدود دول البلقان المهربين وزبائنهم اليائسين من تكرار محاولات العبور في الليل نرى العائلات تعبر ومعها أطفال صغار أعتقد أن المهربين سيستغلون الوضع الآن ويطلبون المزيد من الأموال هم دائما يعثرون على طرق جديدة للعبور مجموعات من الشبان العرب المهاجرين سلكت مسار عبر الحقول قريبا من الأنهر وعبر التلال وصل الأسبوع الماضي إلى بلغراد قادمين من اليونان ولكنهم اعيدوا إلى مقدونيا الآن لا يعرف هؤلاء الشبان خطوتهم التالية آلاف اللاجئين محاصرون في اليونان في الوقت الراهن اختاروا أن يضغطوا على السلطات وان ينتظروا السماح لهم بالعبور غير أن كثيرا منهم بدأ في التساؤل إن كان سيضطرون إلى العودة إلى المهربين مرة أخرى لتحقيق حلمهم الأوروبي