اليونان تحذر من ارتفاع أعداد اللاجئين العالقين

28/02/2016
بغضب ويأس يحتج هؤلاء ويطالبون بالسماح لهم بالعبور غربا فهم عالقون في هذا المخيم المؤقت لأيام لا يعرفون لها نهاية في مخيم اندومي الذي يعد أحد أهم مراكز تجمع اللاجئين منذ الحرب العالمية الثانية اصطف الآلاف على الحدود المقدونية اليونانية بعد أن حال دون عبورهم قرار دول البلقان إغلاق حدودها تسطل اليونان بالاحتجاجات اللاجئون على أرضها في زياد والسكان بلغ بهم الغضب مبلغهم فانطلقوا بمختلف فئاتهم للتعبير عن غضبهم أمام السفارة النمساوية فالسياجات الحديدية التي أقامتها افيينا حالت دون عبور اللاجئين وباتت أثينا عاجزة عن استيعاب هذه الأعداد الهائلة وتوترت بسبب ذلك العلاقات بين النمسا ودول البلقان وبين اليونان نحن ضد فكرة إغلاق الحدود هذه ليست أوروبا التي نريد الكثير من النمساويين ضد قرار إغلاق الحدود أمام اللاجئين أيضا ورغم هذا الإحتقان المتصاعد على حدود الدول الأوروبية مازال سيل اللاجئين يتدفق على اليونان عبر البحر هؤلاء انقضتهم الشرطة إلايطالية ونقلتهم إلى جزيرة كوس اليونانية لينضموا لاحقا لأقرانهم من العالقين على الحدود تتوقع اليونان أن يصل عدد اللاجئين على أراضيها إلى 70 ألفا الشهر المقبل ولم تثير نداءاتها أي رد فعل لدى الدول الأوروبية خصوصا تلك التي أعلنت يوم الجمعة تشديد القيود على حدودها أمام حركة اللاجئين بينما اكتفت الأمم المتحدة بمناشدة أوروبا استقبال اللاجئين وانضم إليها بابا الفاتيكان معبرا عن أمله في اقتسام عبء اللاجئين والرأفة والعدل ربما هي ما ينتظره هؤلاء اللاجئون الذين فروا من الحرب إلى المجهول سعيا وراء مأوى دون من ولا أذى