أنظار العالم تتجه إلى جائزة الأوسكار اليوم

28/02/2016
يبدو أن ما يهم معظم متابعي ألاوسكار هذا العام هو هل سيفوز الممثل ليوناردو دي كابريو بالجائزة أم لا ليوناردو ترشح حتى اليوم خمس مرات وكان بعد كل خسارة له تنتشر صور ورسومات على مواقع التواصل تسخر من حظه السيئ لكن جمهور ديكابريو العريض قام هذا العام بحملات دعم من غير مسبوقة ففي روسيا مثلا جمعت التبرعات لإهدائه ليوناردو تمثال أوسكار من الذهب والفضة في حال عدم فوزه هذا العام أما في لندن وبرشلونة واعدة مدينة حول العالم تبدأ التحضير احتفالات ضخمة في حال فوز ديكابريو عن دوره في فيلم ذي ريفنت حيث يؤدي دور صياد ينجو من الموت بصعوبة ويواجه قساوة الطبيعة لينتقم من قتلة ابنه وينافسه في فئة أفضل ممثل نجم اخر هو مايكل فاسبندر الذي أدى باقتدار دور ستيف جوبز مؤسس شركة أبل ومنافس اخر لديكابريو هو الموهبة الصاعدة بقوة الممثل أليرد مين الذي نال العام الماضي أوسكار أفضل ممثل وعاد هذا العام للمنافسة بجدارة عن دوره في فيلم ذا دنتش غيرل أما في فئة أوسكار أفضل ممثلة فتبدو الحظوظ أقرب إلى فوز الممثلة بري لارسن التي حصدت معظم الجوائز قبل أوسكار عن دورها في الفيلم المميز روم إذ تؤدي دور امرأة مختطفة تربي طفلها على أن الغرفة المحبوسين بها هي العالم بأسره في فئة أوسكار أفضل فيلم تتنافس ثمانية أفلام تبدو حظوظ للمخرج أليخاندرو غونزاليس إيناريتو هي الأقوى لكنه يشهد منافسة قوية من فيلم ماد ماكس للمخرج جورج ميلر التي يحذر من مصير قاتم للبشرية وفيلم آخر هو سبوتلايت للمخرج تتم مكارثي وموضوعه عن الصحافة الاستقصائية التي كشفت واحدة من أكبر الفضائح الأميركية الأمال العربية كبيرة هذا العام مع وجود الفيلم الأردني ذيب الذي نافس بقوة في فئة أفضل فيلم أجنبي والفيلم الفلسطيني السلام عليك يا مريم ضمن فئة الأفلام القصيرة فهل يحصل العرب أخيرا على اوسكارهم الجواب في الساعات القادمة