منافسة ببرشلونة على عرض منتجات إنترنت الأشياء

27/02/2016
مع التراجع الذي تشهده مبيعات الهواتف المحمولة بدأ تطبيق التكنولوجيا في استخدامات أخرى هذا روبوت ذاتي الحركة اخترعته شركة من إستونيا وهو مصمم ليجوب الشوارع ويسلم الرسائل والطرود لأصحابها بدل ساعي البريد حتى الآن هذه نسخة أولية فقط لكن الشركة ستقوم في وقت لاحق من هذا العام بإنتاج النسخة الثانية واختبارها على أرض الواقع في مدن بريطانيا والولايات المتحدة وتعمل حاليا شركة أمازون الأمريكية على مفهوم مشابه لكن باستخدام طائرات بدون طيار خدمات التوصيل كيف سيكون هذا الروبوت مفيد إذا تبلغ أن لديك طردا تقوم بطلبه ترى على تطبيق أن الطرد وصل تبعث بعد ذلك بكلمة افتح فيفتح الربوبت وتأخذ الطرد والروبوت واحد من مجموعة واسعة من الآلات والأجهزة الذكية والمرنة التي تستخدم ما يعرف بالإنترنت الأشياء وحفل بها معرض برشلونة من أبرز المنتجات المعروضة أيضا هذه الدراجة الهوائية المزودة بمصابيح ذكية وأنتجتها شركة سي سان الأيرلندية المصابيح موصولة بهاتف ذكي عبر تقنية بلوتوث وبإمكانها تتبع مسار الدراجة وتعقب أثرها إن تعرضت للسرقة كما أنها مزودة بجهاز إنذار يعمل عند وقوع الحادثة وتمكن إنترنت الاشياء الإنسان من التحكم بشكل فعال وسهل في الأشياء عبر الشبكة العنكبوتية دون تدخل بشري مباشر فيستطيع المستخدم مثلا تشغيل محرك سيارته والتحكم فيها من جهاز حاسوبه وإذا كان لديه كلب ميال للهروب فإن هذا الطوق العجيب ذا التقنية العالية يسمح بتعقب مكان الحيوان بشكل دقيق وفي كل الأوقات أما هذا الحذاء الذكي فيستخدم مجسات الضغط وهو موصول بتطبيقات أو جهاز لوحي لإرسال إرشادات بشأن تمارين اللياقة ويتوقع خبراء أن المنتجات والحلول الذكية التي تدعم الابتكار في عالم الإنترنيت الأشياء ستشهد نموا كبيرا في الأعوام المقبلة وفقا شركة جافنا للبحوث فإن أكثر من ستة مليارات من منتجات إنترنت الأشياء ستستخدم في العالم هذا العام أي بزيادة 30 في المائة عن العام الماضي ويتوقع أن يصل العدد إلى 20 مليارا وإذا كانت أبعاد هذه الظاهرة وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية لم تعرف حتى الآن فمن المؤكد أنها تمثل خطوة كبرى في اتجاه بناء مجتمع المعلومات واقتصاد المعرفة