أغلبية نواب طبرق توافق على حكومة الوفاق

24/02/2016
تحول منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية الليبية من عدمه إلى أزمة جديدة لا تقل ضراوة عن الأجواء التي أنتجتها فلصخيرات المغربية نص اتفاق الصخيرات على ضرورة حصول الحكومة على ثقة البرلمان المنحل في مدينة طبرق أجيال البرلمان جلسة منح الثقة مرة واثنتين بسبب الخلافات بين المؤيدين والمعارضين لها داخل المجلس ودور اللواء المتقاعد خليفة حفتر وفريقه في دفع بخيار الرافض لم يكتف النواب الموالون لحفتر بمجرد الرفض بالمنع ورئيس البرلمان من الدخول إلى القاعة لبدء جلسة منح الثقة التي اكتمل نصابها النواب الرافضون مضوا بعيدا في نشر الفوضى في المكان لمنع انعقاد الجلسة بأي ثمن لكن 100 من النواب المؤيدين اجتمعوا في موقع آخر وخرجوا ببيان أعلنوا فيه منحهم الثقة للحكومة خطوة سرعان ما دب الخلاف بشأن قانونيتها قبل أن يتضح أنها يمكن أن تعتمد كصيغة لمنح الثقة هذا التصويت قانوني وجائز بحسب هؤلاء النواب الذين وقعوا على هذا البيان طبقا للائحة الداخلية للبرلمان ولأن الأزمة الليبية أعقد من ذلك بكثير فثمة تطورات برزت على الأرض يصعب فصلها عامل موقفي من الحكومة ومنحها الثقة على رأسها تحركات ميدانية ملحوظة لقوة خليفة حفتر وحديث منسوب لمصادر أمنية أكدت وصول قوات فرنسية إلى قاعدة بنينة القريبة من بنغازي والتي تسيطر عليها قوات اللواء المتقاعد وذلك لدعم عملياته في بنغازي في السياق ذاته تحدث مسؤولون أمريكيون عن وجود قوات من المارينز في قاعدة الوطية جنوب طرابلس وقبل ذلك الغارة الأمريكية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة صبراتة الأسبوع الجاري كل هذا ربما يؤذن بمزيد من التقاطعات السياسية والميدانية في ليبيا