تقارير حقوقية تدين الانتهاكات الحوثية تجاه المدنيين

20/02/2016
يستمر النسف في اليمن جهود دولية وعربية حثيثة تبذل منذ أشهر طويلة لإنهاء حرب تعمق مأساة هذا البلد وتستنزف موارده البشرية والمادية لكن لا يلوح في الأفق المنظور أي أمل بتسوية قريبة وكل يوم يمر يسجل فيه اليمنيون مزيدا من الخسائر البشرية والمادية أرقام المركز الإعلامي للثورة اليمنية تشير إلى ما وصفها المركز بإحصائيات مفزعة عن انتهاكات الحوثيين بين سبتمبر الماضي وحتى يومنا الحالي وفي ثماني عشرة محافظة المركز قال إن مليشيا الحوثي قتلت أكثر من ثلاثمائة وأربعين مدنيا في قصف عشوائي للأحياء السكنية أو بالاستهداف المباشر والقنص بينما توفي آخرون جراء التعذيب عدد الجرحى بلغ نحو تسعمائة وخمسين مدنيا جراء القصف والاستهداف العشوائي بينما وصل عدد المخطوفين من الناشطين ومدنيين وحقوقيين وأصحاب رأي إلى أكثر من ألف واقتحمت مليشيا الحوثي مائتين وعشرين منزلا ونهبت مائة وخمسة وستين وفجرت نحو أربعين على الأقل في محافظات تعز والحديدة وأمانة العاصمة واب سجلت وسبعون في المائة من هذه الانتهاكات يجري كل ذلك وسط صمت مريب من قبل كثير من المنظمات الإنسانية والحقوقية التابعة للأمم المتحدة يقول المركز الإعلامي للثورة اليمنية قبل فترة وجيزة فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات المنشآة بقرار مجلس الأمن الدولي حمل تحالف الحوثي صالح المسؤولية عن تغذية نزعة التطرف والطائفية وازدياد أتباع أنصار القاعدة في اليمن بسبب اعتداءات مليشيات الحوثي صالح على المدنيين وقدم الأدلة على ضلوع إيران في تزويدها بالأسلحة وعلى تمركزها بين المدنيين لاستخدامهم دروعا بشرية