في ذكرى ثورة ليبيا انقسام سياسي وتحديات أمنية

17/02/2016
على وقع الأغاني الوطنية تزينت الشوارع والميادين في طرابلس باعلام الاستقلال وحضر الكبار والصغار استعدادا لإحياء الذكرى الخامسة لثورة السابع عشر من فبراير ففي هذه المناسبة لا مكان لأي جدل سياسي رغم الخلافات تعددت مظاهر الاحتفال بذكرى الثورة كل يحتفل بطريقته والهدف جمع شركاء الثورة من جديد بعدما فرقتهم التوجهات السياسية هي دعوة لكل الليبيين العودة للمربع الأول مربع ثورة السابع عشر من فبراير ونسيان أو محاولة لم الشتات بعد الانقسام بين أطراف الثورة وبين شركاء الثورة إن صح التعبير أعلام وشعارات وصور لضحايا الثورة رفعت في الشوارع التي شهدت الانتفاضة الشعبية ضد نظام القذافي قبل خمس سنوات في إشارة إلى أن العهد السابق ذهب بلا رجعة وإن طالت المرحلة الانتقالية رغم أن الثورة التي أسقطت نظاما حكم للبلاد أكثر من أربعة عقود تحل ذكراها هذا العام في خضم انقسامات وصراعات فالأمل معقود على تشكيل حكومة وحدة وطنية يمكنها إعادة الثورة إلى مسارها الصحيح محمود عبد الواحد الجزيرة