النينيو.. ظاهرة طبيعية تهدد العالم

17/02/2016
أرقام جديدة لبرنامج الغذاء العالمي أظهرت أن 60 مليون شخص من سكان المناطق الريفية والمراكز الحضرية ممن يعيشون في الأجزاء المتأثرة بالجفاف في دول إفريقية ونحو ثلاثة ملايين في غواتيمالا وهندوراس كل هؤلاء سيكونون بحاجة ماسة للغذاء العام المقبل وهناك ملايين أخرى في آسيا ومناطق المحيط الهادي متأثرة بموجة ارتفاع الحرارة ونقص المياه وحرائق الغابات منذ بدأ الظواهر نينو في منتصف العام ألفين وخمسة عشر وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن المحاصيل الزراعية ستستمر في التأثر في كل مناطق العالم خلال العام الجاري وذكرت منظمة اليونيسيف أن مليون طفل بحاجة لعلاج عاجل لإصابتهم بسوء تغذية حاد في إفريقيا الغربية والجنوبية وأضافت أن عامين من الأمطار الشحيحة والجفاف اجتمع مع أقوى حدث للنينو منذ خمسين عاما لتعث فسادا بحياة أكثر من سيضعف وهم الأطفال وتؤكد اليونيسيف إن الحكومات مسؤولة عن توفير الموارد ولكن هذا وضع غير مسبوق هذا الوضع يزداد سوءا مع ارتفاع أسعار الغذاء وإجبار العائلات على تطبيق وسائل للتأقلم مثل التنازل عن تناول وجبات الغذاء أو بيع مقتنياتهم ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن الأمطار الغزيرة المتوقعة بسبب نينو في بيرو وإكوادور وجنوب البرازيل يمكن أن تزيد انتشار فيروس زيكا فنوع البعوض المسبب للفيروس يتكاثر في المياه الضحلة وفي موسم الأمطار ينتشر هذا النوع من البعوض لأنه سيكون في وضع مثالي للتكاثر حالات نينو الناتجة من ارتفاع طبيعيا في حرارة مياه المحيط الهادي تؤدي إلى الجفاف والفيضانات وإلى أعاصير متكررة عبر العالم كله بضع سنوات