التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة يجتمع في بروكسل

11/02/2016
لعله الاجتماع الأهم منذ بدء الحملة الجوية على تنظيم الدولة الإسلامية قبل عام ونصف فالمشاركون فيه وزراء دفاع من نحو خمسة وعشرين دولة تشارك بصيغة أو بأخرى في تلك الحملة وبالنسبة لوزير الدفاع الأمريكي الاجتماع بداية مرحلة جديدة في السعي إلى هزيمة التنظيم مشيدا بتعهد أعضاء التحالف ولاسيما بلدان الخليج زيادة مساهماتهم العسكرية والمالية لقد أبدى شركاؤنا الخليجيون استعدادهم لتكثيف جهودهم في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية على سبيل المثال أعلن وزير الدفاع السعودي إن المملكة تجدد التزامها للمشاركة في الحملة الجوية ضد التنظيم وهذه أخبار سارة جانب مهم من الثنى يتعلق بالسعودية التي يترأس وفدها إلى اجتماع الناتو ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان مشاركة تأتي بعد إعلان الرياض استعدادها لإرسال قوات برية لمحاربة الإرهاب في سوريا إنما في إطار التحالف وبقيادة الولايات المتحدة نوقشت مبادرة المملكة بوضع قوات على الأرض في إطار التحالف الدولي لمحاربة داعش والعمليات العسكرية التي سوف تشارك فيها المملكة القيادة الأميركية للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة تلقت انتقادات من الحلفاء داخل النادي الأطلسي ذاته فقد وبخت فرنسا إدارة الرئيس أوباما على ما اعتبرته تخليا عن دورها في حل الأزمة السورية عندما قلبت روسيا التوازن العسكري لصالح نظام الأسد ولم يفعل مؤيدو المعارضة شيئا مقاربة يبررها ربما البحث عن أصل الأشياء استنادا إلى الاعتقاد بأن النظام السوري هو سبب ناشئة التنظيمات المصنفة إرهابية لكن الأمريكيين يضربون صفحا عن ذلك إذ يقول أشتون كارتر بانفصال المسارين العسكري والسياسي لحل الأزمة السورية مكتفيا بأمله في الحد من انتشار تنظيم خارج سوريا والعراق وخاصة في ليبيا وباحتمال استعادة معقليه مدينة الرقة السورية والموصل العراقية