عـاجـل: الجيش الأميركي: الدفاعات التي أسقطت الطائرة المسيرة الشهر الماضي كان يديرها متعاقدون روس أو قوات حفتر

الجيش الأفغاني يتحمل عبء العمليات البرية

09/10/2016
فقد محمد رياض رجليه في عملية عسكرية ضد مسلحي حركة طالبان لكن الجندي السابق في الجيش الأفغاني الجديد إستعادة قواه بعد تسريحه ليعمل في البناء وكغيره من آلاف ضحايا الجيش والشرطة الأفغانيين يفتقد إلى رعاية حكومية عانيت كثيرا بعد الإصابة وكنت دائم القلق على مستقبلي ومستقبل أسرتي ولا أحد يستطيع أن يدرك الحالة التي كنت فيها لكنني الآن أعتمد على الله وأحصل على لقمة عيشي بعرق جبيني على أنغام رقصة الأتان الشعبية يحتفل آلاف المجندين الجدد في الجيش الأفغاني بتخرجهم من كليات حربية فالانخراط في الجيش الوطني لا يعدو أن يكون بالنسبة لكثير منهم أكثر من فرصة عمل أما بالنسبة للقيادة فإن نهاية الحرب لا تبدو قريبة وتحتاج مزيدا من الوقود كل شبر من هذه الأرض هو جزء من أفغانستان وعليكم أن تتلقى والأوامر بالتوجه إلى أي مكان ترسلون إليه في كل مهمة توكل إليكم بكل حب وتفاني الشعب ينتظركم لتدافعو عنه ربما تجاوز محمد رياض محنته بقوله إنه راض بقضاء الله ومازال فخورا بالأوسمة التي حصل عليها أثناء تأديتهما هامة ويضم صوته إلى الحكومة لمطالبة المجتمع الدولي بعدم التخلي عن أفغانستان لاسيما بعد انسحاب معظم القوات الأجنبية منها عملية بناء الجيش الأفغاني الجديد لم تكتمل وقد انخرط في الحرب مع بداية تأسيسه قبل خمسة عشر عاما ويعتمد في بنائه بشكل رئيسي على الدعم الدولي سامر علاوي الجزيرة كابول