معهد لتعليم صناعة العطور في غراس الفرنسية

23/10/2016
هؤلاء الطلبة لا يحفظون دروسا بل روائح المواد التي يدرسونها نافذة على واحد من أكثر الإبداعات البشرية إثارة للعواطف إنها العطور يدرس هؤلاء الطلاب في مدينة غراس عاصمة صناعة العطور في العالم رغم أنها لا تدوم فإنها ذات حضور قوي فالروائح الزكية تستخدم للتطيب وتعطير الجو والعلاج وتدخل في مستحضرات التجميل قطرة واحدة من العتر كفيلة باستحضار ذكريات وإدخال البهجة إلى النفوس قليلة هي المدارس في العالم التي تخرج عطارين لديهم موهبة صناعة الخلطات السحرية ويعتبر معهد غراس لتدريسه صناعة العطور من أرقى المؤسسات في هذا المجال ويقصده طلبة من مختلف دول العالم يتطلب الحصول على الشهادة سنة كاملة برسوم تتجاوز أربعة عشر ألف دولار تدرس المواد باللغة الإنجليزية ويتعلم فيها الطالب معرفة الروائح والتمييز بينها ومزجها وفن خلط المواد الطبيعية التي تصنع منها العطور هدفنا في هذه المدرسة هو تعليم الطلبة المواد الأولية الأساسية الطبيعية منها والصناعية التي تستخدم في صناعة العطور ولكي تصبح عطار ينبغي أن تكون لديك ملكة طبيعية للتمييز بين الروائح إضافة إلى دراسة الكيمياء وعلوم أخرى حتى تصبح أنفا جيدا أو هكذا يسمى من يتخصص في مزج العطور ومستخلصات الزيوت لإنتاجها وجود معهد لتدريس صناعة العطور في مدينة غراس ليس صدفة فالمدينة الساحلية في مقاطعة خضعوا جنوبي فرنسا تحولت من النقيض إلى النقيض بانتقالها من قرية صغيرة تعرف برائحة الجلود النتنة إلى مقر لأكبر شركات العطور العالمية