لجنة دولية تتهم النظام السوري باستخدام الكيميائي بإدلب

22/10/2016
مجددا تتجه أصابع الاتهام إلى النظام السوري بشأن ضلوعه بهجمات بأسلحة كيميائية استهدفت عدة مدن سورية فقد أكد تقرير أعدته لجنة تحقيق دولية مشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي استخدام النظام السوري سلاحا كيميائيا في بلدة قميناس في محافظة إدلب في آذار مارس عام ألفين وخمسة عشر تضمنت التحقيقات التي أجرتها اللجنة الدولية التقصي عن الجهة التي تقف وراء هجمات بأسلحة كيميائية جرت في مناطق كفرزيتا بمحافظة حماة في نيسان أبريل عام ألفين وأربعة عشر تضمنت التحقيقات التي أجرتها اللجنة الدولية التقصي عن الجهة التي تقف وراء هجمات بأسلحة كيميائية جرت في مناطق كفرزيتا بمحافظة حماة في نيسان أبريل عام ألفين وأربعة عشر ومدينتي قميناس وبالنسبة إدلب عام ألفين وخمسة عشر خلصت التحقيقات إلى وجود أدلة على ضلوع النظام السوري بهجوم قميناس في إدلب بينما لم تتمكن اللجنة من التعرف على الجهة التي تقف وراء هجومي كفرزيتا وبن ووفقا لمصادر الأمم المتحدة فإن مجلس الأمن تسلم نسخة من التقرير وسيناقش هو في جلسة خاصة في السابع والعشرين من الشهر الجاري يشير تقرير اللجنة إلى أن قوات النظام السوري باستخدام غاز الكلور السام في هجماتها بينما يستخدم تنظيم الدولة مادة غاز كبريت الخردل في هجماته وكان تقرير سابق أصدرت اللجنة في آب أغسطس الماضي كاشفا عن الجهات المتورطة باستخدام السلاح الكيميائي في ثلاثة مواقع أخرى وهي قوات النظام السوري بين عامي ألفين وأربعة عشر وألفين وخمسة عشر بينما هاجم تنظيم الدولة مناطق تسيطر عليها المعارضة عام ألفين وخمسة عشر وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش قد طالبت في وقت سابق بإحالة المسؤولين عن تلك الهجمات إلى محكمة الجنايات الدولية كما طالبت باستكمال التحقيقات في هجمات أخرى استخدمت فيها أسلحة كيميائية ضد المدنيين في سوريا