نائب الرئيس اليمني يؤكد جدية الحكومة تجاه السلام

21/10/2016
تقترب هدنة الساعات الاثنتين والسبعين في اليمن والسارية منذ منتصف ليل الأربعاء الماضي من نهايتها تبدو كل جبهات القتال اليمنية ساخنة أو متوترة في ظل خروق الهدنة العديدة بواسطة مليشيا الحوثيين وأنصارهم من مليشيات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ودعا صالح الصماد رئيس ما يسمى المجلس السياسية الأعلى للدولة جميعا مليشيات الجماعة ومسانديها لمضاعفة الجهود العسكرية ووصف الهدنة الراهنة بأنها هدنة مزعومة ومهزلة نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر أكد خلال استقباله المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن القيادة السياسية اليمنية وجهت قوات الحكومة الشرعية بالالتزام بالهدنة وقال إن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التزامو بوقف إطلاق النار منذ اللحظات الأولى لكن الحوثيين ومؤيديهم إرتكبوا مئات الخروق للهدنة خلال الساعات الأربع والعشرين الأولى فقط من سريانها بينها إطلاق صواريخ ومهاجمة مواقع الجيش واستمرار وحصار المدن وكانت مصادر الجيش الوطني في منطقة ألحان بمحافظة صعدة قد أعلن التقدم الجيش والمقاومة خلال المواجهات مع الحوثيين وأنصارهم في المنطقة واسترداد عدد من المواقع وعلل القادة العسكريون ذلك بأنه رد على خروق الجماعة وأنصارهم المتتالية وعدم التزامهم باتفاق الهدنة منذ بداية سريانها وحسب شهود عيان جرت مواجهات عنيفة بين مليشيات الحوثي وصالح من جهة وقوات عسكرية من التحالف العربي من جهة أخرى في منطقة علب الحدودية بين اليمن والسعودية والتابعة لمحافظة صعدة ويقول سكان محليون إنهم يسمعون أصوات الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة على طول الشريط الحدودي في المنطقة منذ يوم الخميس ومع آماله وتطلعات كثيرين لصمود الهدنة فيما بقي من ساعاتها يأمل المبعوث الدولي في تمديدها اثنتين وسبعين ساعة أخرى عند انتهاء أجلها