اتفاق على انتخابات برلمانية ومحلية مبكرة بموريتانيا

21/10/2016
ما كان بالأمس مخاوف لدى المعارضة المقاطعة والمحاورة على حد سواء تبددت في ختام الحوار الوطني الشامل فلم تتضمن مخرجاته أي تعديل للمادة الثامنة والعشرين من الدستور التي تنص على أنه يمكن إعادة انتخابه الرئيس لفترة رئاسية واحدة وجاء الرئيس الموريتاني لما تردد على لسان بعض قادة الأغلبية الحاكمة وأعضاء في الحكومة موقف يبدو أنه لم يخفف من حدة الاعتراض لدى أطراف المعارضة المقاطعة أطراف ترى أن أجواء التوافق الضرورية لأي تعديل دستوري غير متوفرة وأن انسحاب التحالف الشعبي التقدمي المعارض في منتصف الحوار يدعم موقفها نحن في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة لم يكن مسألة المأموريات هي الأساس بالنسبة لنا لأن هذه المسألة محسومة أساسا في الدستور الموريتاني ومحصنة المأخذ الرئيسي هو أن هذا الحوار الحوار تم تنظيمه بشكل أحادي استبعد كل الطيف السياسي المعارض تعددت مخرجات الحوار الوطني وتنوعت مجالاتها من الدعوة إلى الإصلاح السياسي والاقتصادي إلى تغيير رموز الدولة لكنها لم تنجح في إقناع المعارضة المقاطعة بتغيير مواقفها حتى الآن مواقف دفعت غالبية أحزاب المعارضة إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة التي جرت سنة ألفين وأربعة عشر بحجة عدم حياد الدولة إدموند ثقتي طبيعة العلاقة بين الطرفين منذ سنوات لم تنجح جولات الحوار في التخفيف بابا ولد حرمه الجزيرة نواكشوط