مقتل قائد بالبشمركة بمحور بعشيقة بتفجير لتنظيم الدولة

20/10/2016
بعد نحو عامين من التمترس خلف هذه الأسلاك الشائكة هنا في مرتفعات النوراني شمال الموصل اجتازت قوات البيشمركة خطوط مواجهتها مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بهدف السيطرة على بلدة بعشيقة وضواحيها التي تعتبرها أربيل جزءا من إقليم كردستان العراق لم يشارك الجيش العراقي والتركي الذي يعسكر بالقرب من هنا في هذه المعركة فقط قوات البشمرغة وطائرات التحالف الدولي ونحن نعتبر هذه الأرض جزءا أصيلا من إقليم كردستان وفي حال سيطرنا عليها لن نخرج منها وسنلجأ لسياسة الأمر الواقع في حل التنازع عليها مع بغداد قوات البيشمركة دخلت المعركة بأسلحتها الثقيلة عبر ثلاثة محاور في تل لسقف والنورانية وبعشيقة بعد أن مهدت لها تحالف الدولية وعلى مدى يومين الطريقة بضرب مواقع وتحصينات مقاتلي التنظيم داخل بعشيقة ومحيطها الممتد إلى مدينة الموصل نحن طوق معظم قرى نوران وسنحاول دخولها بعد إنهاء المقاومة الأخيرة لمقاتلي داعش طائرات التحالف الدولي كان لها دور كبير في تمهيد الأرض أمام تقدم قواتنا السيطرة على هذه المنطقة التي يعني فقدانها من قبل داعش فقدانه لمدينة الموصل مقاتلو تنظيم الدولة الذين يدركون أهمية هذه المنطقة في سهل نينوى باعتبارها جدار الصد الأخير قبل الوصول إلى معقلهم الأكبر في مدينة الموصل يبدون مقاومة شديدة بل ويقصفون البيشمرجة بمدافع الهاون والأسلحة المتوسطة التي قد لا تصمد طويلا أمام واقع طائرات التحالف ومدافعه المساندة لقوات البيشمركة خصوصا وأنهم منشغلون بصد هجوم الجيش العراقي عليهم من القيارة في الجنوب يبدو أن قوات البشمرغة تحث الخطى باتجاه شمال الموصل للوصول إلى المناطق التي تعتبرها جزءا من إقليم كردستان العراق بينما يلاقي الجيش العراقي القادمة من الجنوب صعوبة في الوصول إلى تخوم مدينة الموصل ما قد يرسموا خريطة جديدة للمنطقة التي هي محل تنازع بين الطرفين أمير فندي الجزيرة منطقة نوران شمال الموصل